أكد الإعلامي أحمد موسي، أن صناعة الجلود صناعة كبيرة، ولكن تواجدها في مصر القديمة يمثل صعوبة، لما تسببه من مشاكل صحية للمواطنين الموجودين بالمنطقة.

وأكد موسي، خلال تقديمه حلقة اليوم من برنامج «علي مسئوليتي» المذاع على فضائية «صدي البلد»، أن هناك آلاف الأسر المصرية التي تعمل فى هذه المهنة، التي تكاد تكفي يومهم، منوهًا إلى أنهم يرفضون ترك مصر والهجرة غير الشرعية كما يفعل البعض.

وعن نقل المدابج إلى منطقة الروبيكي، أشار "موسى"، إلى أنه من الممكن تحويل منطقة سور مجري العين إلى مكان سياحي، لجذب الاستثمارات الأجنبية.

وطالب موسى وزير النقل بالتعاون مع محافظ القاهرة؛ لتوفير وسائل نقل للمواطين قبل نقلهم الي منطقة الروبيكي، مشيرًا إلى أنه كان لا يعرف مكان الروبيكي حتى اليوم.