أعلنت منظمة “أنقذوا الأطفال” أن المعلومات التي وصلت إليها من المنظمات الإنسانية العاملة في حلب كشفت أن الأطفال يمثلون نصف الضحايا الذين تستخرج جثثهم من تحت الأنقاض أو يتلقون العلاج في المستشفيات.
وقالت المنظمة ، في بيان نقلته قناة (سكاي نيوز) اليوم الأحد ، إنه على الرغم من الجهود المستمرة للأطباء فإن الأطفال يلقون حتفهم على أرضية المستشفيات جراء النقص الحاد في الأدوية والمواد الطبية الأساسية ، خاصة أجهزة التنفس الصناعي ومواد التخدير والمضادات الحيوية.
ونقل البيان عن أحد الأطباء العاملين في حلب ويدعى أبو رجب إن المستشفى التي يعمل فيها استقبلت 67 مريضا يوم أمس 29 منهم أطفال قتل منهم خمسة لعدم توافر المواد اللازمة لعلاجهم خاصة أجهزة التنفس الصناعي.