وصلت قافلة مساعدات إنسانية تضم 71 شاحنة اليوم الأحد، إلى مناطق مضايا والزبداني بريف دمشق والفوعة وكفريا في محافظة إدلب شمالي سوريا للمرة الأولى منذ أبريل الماضي.
وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن القافلة برعاية الصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري والأمم المتحدة تمكنت من تسليم المساعدات الإنسانية التي تضم أغذية ومواد طبية وأخرى صحية للسكان.
ودخلت 52 شاحنة مساعدات إلى مدينة مضايا التي يسكنها 40 ألف نسمة والزبداني التي يسكنها ألف نسمة فقط، بينما دخلت باقي الشاحنات إلى مدينتي الفوعة وكفريا التي يسكنهما 20 ألف نسمة.
وتخضع مضايا والزبداني بريف دمشق لحصار قوات النظام منذ أكثر من عام، بينما تخضع الفوعة وكفريا لحصار الفصائل المسلحة.
وتطالب المعارضة السورية والأمم المتحدة برفع الحصار العسكري للبلدات السورية وتوزيع مساعدات إنسانية دون شروط أو قيود.
وتفيد بيانات الأمم المتحدة أن إجمالي أربعة ملايين و500 ألف شخص مقيمون في مناطق يصعب دخولها بسوريا منهم 400 ألف يسكنون في مناطق محاصرة سواء من جانب النظام أو المعارضة.