قال النائب غريب حسان، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن الدروس الخصوصية لن تنقطع عن مصر لأنها أصبحت جزءًا أساسيًا من العملية التعليمية، وذلك نظرا لأنها "سبوبة لتجار من كبار قيادات وزارة التربية والتعليم، التي تعتبرها بيزنس وتحقق من خلفها أموالا طائلة".

وأضاف "حسان" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" تعليقا على كيفية مواجهة ظاهرة الدروس الخصوصية مع بداية العام الدراسي الجديد، قائلا إن "الأزمة لن تحل الأزمة إلا من خلال رفع راتب المدرس، وبعد أن نعطيه راتبا يكفيه ويضمن له حياة كريمة هنا يمكن أن نحاسبه، ولكن قبل توفير هذا لا يمكن محاسبة المعلم".

وأشار إلى أن الرقابة على الدروس الخصوصية لن تحل الأزمة، نظرا لأن مقترح وزير التربية والتعليم، نظرًا لأن مقترح وزير التربية والتعليم باستبدال الدروس الخصوصية بمجموعات مدرسية يشارك فيها المدرسون، لن تحل الأزمة لأنها لا توفر للمدرس راتبًا يكفيه عن الدروس الخصوصية.