قالت الإعلامية عزة مصطفى، أنه منذ ما يقرب من 4 شهور أجرت حوار مع اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية، وأكد لها أن الهيئة بحاجة إلى عدد كبير جدًا من الشباب للتوظيف فى المشروعات القومية التي تنشئها الدولة الآن.

وأضافت عزة خلال تقديمها حلقة اليوم من برنامج،" صالة التحرير"، المذاع على فضائية، "صدي البلد"، أن الإعلام يلعب دورًا سلبيًا فى عرض مثل هذه الفرص من العمل، والتي من شأنها أن تؤدي إلى عمل الشباب المصري، وانصرافهم عن الهجرة غير الشرعية.

وطالبت عزة من مشاهدي البرنامج، الراغبين فى العمل الاتصال بالبرنامج، ورددت: " اللي عاوز يشتغل يكلمني وهشغله".

وكانت مركب هجرة غير شرعية بمحافظة البحيرة، قد تعرضت للغرق الاربعاء الماضي، بمياه البحر المتوسط، على مسافة 12 كيلومترًا من سواحل مدينة رشيد، وكان على متنها أكثر من 400 فرد، فيما قطع المئات من أهالى منطقة برج رشيد بالبحيرة، الطريق الدولى الساحلى، احتجاجًا على بطء عمليات انتشال جثث المفقودين، وافترش الأهالى الطريق ووضعوا المتاريس والحجارة لمنع مرور السيارات، مما أدى إلى تكدسها لمسافات طويلة.

وبحسب تحريات المباحث، فإن المركب الغارقة تحركت من برج مغيزل بدائرة مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، وغرقت فى عرض مياه البحر المتوسط.

كما أرجع الناجون أن سبب حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية إلى الحمولة الزائدة، متهمين صاحبها بالتسبب في غرقها وتعريض حياتهم للخطر، وأوضحوا أنهم دفعوا مبلغ 20 ألف جنيه ووقعوا على ايصالات أمانه مقابل الهجرة لإيطاليا.

وأشارت تقارير حكومية عرضت على رئيس الوزراء شريف اسماعيل أمس خلال الاجتماع الوزاري لبحث الإجراءات اللازمة لمواجهة تلك الظاهرة،أن عدد الوفيات نتيجة حادث غرق مركب رشيد وصل إلى 164 حالة وفاة، و164 حالة تم إنقاذها، وقد تم تسليم 70 من جثامين الضحايا لذويهم، ويتبقى 94 جثمانًا.

إلا أن المتحدث الرسمي باسم محافظة البحيرة، أكد اليوم أن عدد ضحايا مركب الموت برشيد، ارتفع إلى 169 شخصا.

وفي ذات السياق طالب عبد الفتاح السيسي على لسان السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السبت، الأجهزة المعنية بالملاحقة القانونية للمتسببين في الحادث، معربا عن مصر، قيادة وشعبا.