- الاندبندنت: اتهامات لروسيا بارسال راجمات صواريخ وقصف المدنيين فى حلب

- ايكونوميست:استئناف القتال ينذر بأيام أكثر قتامة في البلاد التي تعصف بها الحرب منذ سنوات

- التليجراف: مقتل 180 شخصا معظمهم من النساء والأطفال خلال 48 ساعة.. والمدارس تمارس أنشطتها تحت الأرض

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم على صدر صفحاتها الملف السورى والقصف الجوي الغاشم الذى تشنه القوات السورية والروسية على حلب منذ الخميس الماضي ؛ والذى ادى لتوقف الحياة بالمدينة التى مازالت صامدة رغم القصف حيث منع التلاميذ من العودة إلى المدارس في شرق المدينة وأجبر المدارس على إغلاق أبوابها.

البداية من "الاندبندنت" التى أشارت إلى اتهامات وجهت إلى روسيا الليلة الماضية بأنها نشرت سلاحا قادرا على إطلاق كرة ضخمة من اللهب في مناطق واسعة من حلب وهناك مخاوف متزايدة من أن حلفاء موسكو يحاولون محو قطاع المعارضة الواقع داخل أطلال المدينة ؛ وهذا السلاح هو "راجمة صواريخ" من طراز "Tos-1A" التي تطلق وابلا من 24 صاروخا تسبب انفجارات كيميائية مصممة لشفط كل الأكسجين الموجود بالمنطقة المستهدفة.

وتابعت أن دبلوماسيين غربيين أكدوا ان تلك الراجمات تستخدم في حلب ؛ مشيرة الى ضرورة إيجاد حل سياسي للحرب الأهلية من خلال وقف لإطلاق النار برعاية روسيا والولايات المتحدة تلقت ضربة شديدة الأسبوع الماضي عندما تم قصف قافلة معونة طعام ومساعدات أممية وهو ما أدى إلى مقتل عشرين شخصا.

أما "إيكونومست" فذكرت أن استئناف القتال ينذر بأيام أكثر قتامة في البلاد التي تعصف بها الحرب منذ سنوات، وإن نطاق الحرب بدأ يتسع رغم اتفاق على وقف إطلاق النار لم يصمد لأيام ؛ موضحة أنه بعد أشهر من الجدل الدبلوماسي بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن الحرب المستعرة في سوريا فإن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اعتقد أنه تم التوصل أخيرا إلى اتفاق على وقف إطلاق النار يكون من شأنه أن يسهم في إنهاء هذه الحرب الكارثية.

وأشارت إلى أن الحرب في سوريا ربما أسفرت عن مقتل نصف مليون شخص وأضافت أنه كان جديرا بطرفي الصراع وضع أسلحتهما لمدة أسبوع بموجب اتفاق الهدنة الأخير ممثلين في نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة والسماح للمساعدات بالوصول إلى المناطق المحاصرة في البلاد.

فيما أشارت صحيفة " التليجراف" الى ان غارات الأيام القليلة الماضية كانت الأسوأ في حياة الأسر التي تعيش في المدينة وإنها لا تقارن بمثيلاتها طوال السنوات الأربع الماضية التي عاشوها في الجزء الذي تحت سيطرة الثوار؛ موضحة ان الإحصاءات الطبية تشير إلى أن ما لا يقل عن 180 شخصا قتلوا خلال الـ48 ساعة الماضية معظمهم من النساء والأطفال ؛ وان الغارات الجوية أجبرت المدارس في الجانب الشرقي من المدينة على نقل نشاطها تحت الأرض.