تظاهر مجموعة من الأتراك على طريقتهم مرتدين سراويل قصيرة، في وسط إسطنبول، من أجل التضامن مع ممرضة شابة تدعى أيسيجول تيرزي، تم الاعتداء عليها في حافلة عامة بسبب قصر سروالها.

وهتف المحتجون بهتافات "لا تتدخل في سراويلي"، تضامنا مع تيرزي ، التي تعرضت للضرب في وجهها على يد شخص يدعى عبد الله شاكر أوغلو، حسبما ذكرت تقارير صحفية تركية.

واقر شاكر أوغلو بانه من تعدى على تيرزي، ولكن في نهاية الأمر تم الإفراج عنه وتم إخلاء سبيله.

يذكر ان تيرزي ذهبت إلى المستشفي فى حالة سيئة ولكن سرعان ما أصبحت الواقعة حديث وسائل التضامن الاجتماعي والصحف التركية والأجنبية وقد نالت الفتاة تضامنا كبيرا حول العالم.