بعد الأزمة الكبيرة التي تسببت فيها الفراولة المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية، ونتج عنها أزمة أكبر وهو تقرير منظمة الغذاء والرقابة الأمريكية والذي حدد ما يقرب من 80 منتج مصري من الفواكه والخضروات المجمدة ومنتجات الألبان والحلويات الغير صالحة والمضرة جداً بالصحة، وعلى أثر ذلك التقرير قامت عدة دول بإتخاذ إجراءات احترازية ضد المنتجات المصرية، وخصت معظم الدول الفراولة المجمدة بهذه الإجراءات.
إلا أن دولة قطر قامت بإصدار قرارات عاجلة وحاسمة بجمع كل المنتجات المصرية من الأسواق القطرية وفحصها لإعدام الغير صالح منها أو المضر للصحة العامة ومنع استيراده، وقد أثار هذا الإجراء حفيظة عدد من الإعلاميين المصريين، فقد هاجم مصطفى بكري قطر وطالب بطرد السفير القطري من مصر ومنع دخول الأمير تمام إلى مصر وذلك على حد قوله لأن قطر تريد تشويه المنتجات المصرية أمام العالم.
1
وفي ذات الإطار هاجم أسامة كمال في برنامجه”360″ المُذاع على قناة القاهرة والناس قطر لنفس السبب، مؤكداً أن قطر تقعل ذلك لتشكيك العالم في المنتجات المصرية، ولم يقتصر الأمر على الإعلاميين فقط بل تعدى للسياسيين أيضاً ، حيث صار على نفس النهج النائب البرلماني طارق الخولي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، واصفاً قطر بأنها مجرد دويلة لا قيمة لها ولا تأثير لها.
2