اللقاء تناول آخر المستجدات والتطورات على الساحتين الدولية والإقليمية

التأكيد علي التعاون المشترك في مجالات التسليح والتدريب والتصنيع العسكري

إشادة فرنسية بمستوي الكفاءة والاحترافية للأطقم التخصصية والفنية التي تعمل علي القطع البحرية الجديدة

استقبل الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي «جان ايف لودريان»، وزير الدفاع الفرنسي والوفد المرافق له الذي يزور مصر حالياُ.

تناول اللقاء آخر المستجدات والتطورات على الساحتين الدولية والإقليمية ومناقشة عدد من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك في ضوء تعزيز علاقات الشراكة والتعاون العسكري المصري الفرنسي والارتقاء به إلى آفاق أرحب.

وأكد القائد العام على عمق الروابط والعلاقات العسكرية بين القوات المسلحة لكلا البلدين الصديقين، والتعاون المشترك في مجالات التسليح والتدريب والتصنيع العسكري المشترك ونقل وتبادل الخبرات بين الجانبين في العديد من المجالات ، معربا عن تطلعه أن تشهد المرحلة القادمة مزيدًا من التعاون على نحو يلبي المصالح الإستراتيجية المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

من جانبه أكد «لودريان» أن مصر تعد أحد أهم شركاء فرنسا لتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مشيدا بما وصل إليه مستوي العلاقات بين البلدين من شراكة وتعاون على كافة الأصعدة ولا سيما في المجال العسكري، وبما يتناسب مع التحديات المشتركة التي تواجهها شعوب ودول المنطقة.

حضر اللقاء الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة والسفير الفرنسي بالقاهرة.

وعقب اللقاء اصطحب الفريق أول صدقي صبحي ؛ وزير الدفاع الفرنسي ؛ لمقر قيادة القوات البحرية بالإسكندرية، حيث قاما بجولة تفقدية شملت عدد من الوحدات البحرية فرنسية الصنع التي أنضمت للخدمة حديثا بالقوات البحرية المصرية، وكان في استقبالهما الفريق أسامة ربيع قائد القوات البحرية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة.

بدأت الجولة بزيارة يخت المحروسة ، حيث شاهدا فيلما تسجيليا عن الباخرة التي تعد من أقدم العائمات البحرية في العالم وارتباطها بأبرز الأحداث التي شهدتها مصر علي مدار التاريخ ، حيث عبر الوزير الفرنسي عن سعادته بما لمسه من قيمة تاريخية وإنسانية تمثلها المحروسة ، وأشاد بالعناصر القائمة بالعمل علي صيانتها والاحتفاظ علي قدرتها علي الإبحار.

كما شملت الجولة زيارة للفرقاطة المتطورة متعددة المهام «تحيا مصر» من طراز «فريم»، حيث استمعا إلي شرح من قائد الفرقاطة تناول الإمكانيات المختلفة للفرقاطة، وأبرز الأنشطة التدريبية والمهام العملياتية التي نفذتها منذ دخولها الخدمة بالقوات البحرية.

تفقد الوزيران حاملة المروحيات «جمال عبد الناصر» من طراز ميسترال والتي تعد من أحدث القطع داخل صفوف القوات البحرية المصرية ، وأثني الوزيران علي مستوي الكفاءة والاحترافية للأطقم التخصصية والفنية التي تعمل علي متن الحاملة، وتنفيذ برامج التدريب المكثفة لاستيعاب أحدث ما وصل إليه العالم فى التكنولوجيا فى مختلف أنظمة التسليح والاتصالات وتنفيذ كافة المهام الموكلة إليهم بكفاءة عالية.

من جانية قدم وزير الدفاع الفرنسي التهنئة للقوات البحرية المصرية بتسلم حاملة المروحيات الثانية من طراز ميسترال «أنور السادات» والتي تعكس مستوي التفاهم والتقارب في العلاقات العسكرية بين البلدين.

من جهته، أكد الفريق أول صدقي صبحي أن مصر حريصة علي المضي بخطي متسارعة نحو بناء وتطوير قدراتها القتالية والدفاعية لحماية ركائز الأمن القومي المصري علي كافة الاتجاهات، مشيرا إلي حرص البلدين الصديقين علي تعزيز مجالات التعاون العسكري فيما بينها بهدف التصدي لمخاطر الإرهاب ودعم جهود الأمن والاستقرار لكافة شعوب المنطقة.

حضر الجولة عدد من كبار قادة القوات المسلحة.