عقدت وحدة الصين اجتماعها، اليوم الأحد، برئاسة المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وبحضور وزراء الكهرباء، والخارجية، والإنتاج الحربي، والتعاون الدولي، والبترول، والتجارة والصناعة، والنقل، والاستثمار، وممثلي عدد من الجهات المعنية.
وتم خلال الاجتماع بحث الموقف الخاص بالمشروعات التي يتم دراستها والعمل على تنفيذها خلال هذه الفترة في إطار من التعاون المشترك بين مصر والصين.
وأكد رئيس الوزراء على أهمية استمرار التنسيق بين المسئولين في البلدين وتبادل الزيارات القطاعية لكبار المسئولين، وذلك للانتهاء من الدراسات الفنية والمالية، والمضي في تنفيذ تلك المشروعات الإنتاجية والخدمية المختلفة، مشيرًا إلى أن هذه المشروعات من المنتظر أن يكون لها مردود إيجابي في تعزيز مجالات النمو، وخلق العديد من فرص العمل للشباب، ورفع مستوى معيشة المواطنين.
وصرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، أن الاجتماع استعرض المشروعات المتعلقة بقطاعات التعاون المختلفة مع الجانب الصيني، ففي مجال الكهرباء تم تناول مشروع إقامة محطتين لتوليد الكهرباء باستخدام الفحم في منطقة الحمراوين، وذلك في إطار التوسع في استخدام مزيج الطاقة وتحقيق الاستفادة من الطاقة الجديدة المتجددة وطاقة الرياح، إلى جانب مشروعات تحديث شبكات نقل وتوزيع الكهرباء لمواكبة التوسعات في إنتاج الطاقة الكهربائية خلال الفترة المقبلة.
وفي مجال النقل تم بحث مشروع (القطار المكهرب) لنقل الركاب بين مدينتي السلام والعاشر، ومشروع (المونوريل) الذي يربط بين القاهرة ومدينة 6 أكتوبر، هذا بالإضافة إلى مشروعات إقامة وإدارة عدد من الموانئ والتي تشمل تطوير ميناء العين السخنة، وتشغيل وتطوير محطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية لخدمة الحاويات والبضائع.
وفي قطاع البترول والثروة المعدنية فقد تناول الاجتماع مشروعات إقامة مراكز لصناعة البتروكيماويات، وتحقيق الاستغلال الأمثل من الثروات المعدنية لتعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية في مجالات التنمية المختلفة. وفي قطاع الصناعة فقد تم بحث مشروع إقامة مدينة للنسيج في محافظة المنيا للاستفادة من مقومات الصناعة في هذه المحافظة وعلى رأسها الأيدي العاملة.
كما تم أيضًا بحث العديد من المشروعات في قطاعي الاتصالات والإنتاج الحربي، والتي تشمل تصنيع أجهزة الكمبيوتر المحمول التابلت، ومكونات السنترالات وتوصيلات الشبكات، وإقامة مصنع لإنتاج الكابلات المصنوعة من الخلايا الضوئية (الفيبر أوبتكس)، وتصنيع العدادات الخاصة بالكهرباء والمياه والغاز بكافة أنواعها، والألواح الخاصة بالطاقة الشمسية.
كما تطرق الاجتماع إلى بحث مشاركة الجانب الصيني في عدد من المشروعات المخطط إقامتها ضمن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، للاستفادة من المزايا التي يحققها هذا المشروع الهام، وكذا مشروعات المرحلة الأولى في العاصمة الإدارية، ومشروعات إقامة محطات وشبكات الصرف الصحي في عدد من القرى المحرومة بمحافظات الدلتا والصعيد.