شهدت قرية أولاد عليو بمركز البلينا بسوهاج، تكثيفا أمنيا لرجال الشرطة وتم الدفع بعدد من المدرعات والتشكيلات الأمنية لمنع تجد الاشتباكات بين عائلتي "الشوافع والعلالسة" والتي راح ضحيتها عامل ينتمي لعائلة العلالسة بسبب خصومة ثأرية بين الطرفين.

وكانت الشرطة قد أخلت 4 مدارس من الطلاب أثر إطلاق النار الكثيف بمحيط تلك المدارس مما أدي إلي توقف العملية التعليمية في تلك المدارس.

وقال رجل البيباري، مدرس،أحد شهود العيان علي الواقعة أن المشاجرة بدأت الساعة 11 صباحا وحدث إطلاق نار من جميع الاتجاهات وخرج طلاب المدارس من الفصول ولم يتمكنوا من الوصول لمنازلهم واحتموا داخل المنازل القريبة من المدارس وعدد كبير منهم رجع إلي المدارس مرة أخري خوفا علي حياتهم.

ويضيف انه غادر مدرسته الإعدادية في تمام الساعة الثانية ظهرا لعدم تمكنه من الخروج بسبب إطلاق النار الكثيف، وكان بصحبته عدد من التلاميذ والمدرسين والمدرسات بالمدرسة، موضحا أن رجال الأمن تأخروا في وصولهم لمسرح الأحداث بسبب بعد المسافة عن المدينة.

وكان اللواء مصطفي مقبل، مدير أمن سوهاج، قد تلقي إخطارا بتجدد خصومة ثأرية بين عائلتي "الشوافع والعلالسة" ونتج عن الاشتباكات مقتل جبريل.ث.ج، 80 عاما ينتمي للعائلة الثانية، أثر إصابته بطلقات نارية متفرقة بالجسد وتم نقل الجثة لمستشفي البلينا المركزي، وانتقلت الأجهزة الأمنية حيث جري إخلاء لمدارس أولاد علي الابتدائية، وحسن عصمت الإعدادية، ومجمع مدارس أولاد عليو، ومدرسة أولاد عليو الثانوية بعد أن طال الرصاص جدران المدارس وتم تأمين وصول التلاميذ لمنازلهم.

ودفعت قوات الشرطة بتعزيزات أمنية للمنطقة، لمنع تفاقم الموقف، ويجري تعقب مرتكبي الواقعة، وتبين وجود خصومة ثأرية بين العائلتين العام الماضي راح ضحيتها شخصين من عائلة الشوافع.