فى حادث غريب من نوعه، تم بث لحظة انتحار شاب، يدعى "جورجى مارتينز"، من فوق عمود كهربى على ارتفاع 130 قدما بولاية "سينالوا" المكسيكية، عبر مواقع التواصل الاجتماعى، حيث شاهدها أكثر من 80 ألف شخص وقت وقوعها الخميس الماضى.

وقالت صحيفة "ديلى ستار" البريطانية إن "مارتينيز" أقدم على الانتحار إثر خلاف نشب بينه وبين أسرته بعد أن ألقت السلطات القبض عليه منتشيا بالمخدرات فيما كان بصحبة نجل شقيقته، ونظرا لتعريضه حياة الطفل للخطر، فقد تحفظت إدارة الخدمات الاجتماعية على الطفل ومنعته من العودة إلى عائلته، ومن هنا وقع الخلاف بين "مارتينيز" وأسرته.

وحاولت السلطات إثناء "مارتينيز" عن الانتحار، حتى أنه قامت باستدعاء أفراد أسرته لإقناعه بالعدول عن الأمر، وبالرغم من أن شقيقته أخبرته أن الطفل عاد لها وأنها تسامحه، إلا إنه قام بإلقاء نفسه من فوق العمود بعد مفاوضات استمرت لساعتين، متجاهلا كل توسلاتهم.

وذكرت "ديلى ستار" أن "مارتينيز" صرخ قبل إقدامه على الانتحار قائلا: "أراكم فى الجحيم"، ثم قفز وسط صرخات شهود العيان الذين قام العديد منهم ببث تلك اللحظة عبر مواقع التواصل الاجتماعى.