تعهد مسؤول بوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ببذل المزيد من الجهود لمساعدة المهاجرين الروهينغيا في العودة إلى ميانمار بعد فرارهم إلى الدول المجاورة.

ونقلت الإذاعة اليابانية عن ريتشارد تاول ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ماليزيا قوله - في مؤتمر بماليزيا - إن الروهينغيا يعاملون على أنهم مهاجرون غير شرعيين في تلك الدول.

وأضاف أنهم يُحرمون من فرص العمل أو تلقي الرعاية الصحية المناسبة، وتعهد تاول بتعزيز الجهود لتقوم ميانمار بتحسين الوضع الداخلي.

والروهينغيا أقلية مسلمة في غرب ميانمار ويتعرضون لاضطهاد البوذيين الذين يشكلون الأغلبية في البلاد، وفي العام الماضي وصل آلاف المهاجرين الروهينغيا إلى دول مثل ماليزيا وإندونيسيا على متن قوارب المهربين.

وناشد ممثل عن الروهينغيا المجتمع الدولي المساعدة بالقول إن الروهينغيا لا يستطيعون العيش بدون تصريح قانوني للبقاء في البلد الذين هم فيه.