أكد اللواء جمال أبو ذكري، الخبير بالأمن القومي، أن "المناخ التشاؤمي" موجود بالفعل منذ فترة ويعتمد على نشر أخبار كاذبة على مواقع التواصل الإجتماعي ونشر فوضى وتشكيك في مكاسب المشروعات القومية لبث الإحباط تجاه الدولة في نفوس المواطنين حتى يجمعون حشد كبير يستطيعون به التصرف ضد القيادة.

وأوضح "أبو ذكري" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هؤلاء العاملين على إشاعة المناخ التشاؤمي يعملون بمقابل مادي لحساب مخابرات دول أجنبية، تهدف للسيطرة الكاملة على منطقة الشرق الأوسط، وهذا لن يتحقق لهم إلا بإسقاط الدولة المصرية، التي بإستقرارها تستقر المنطقة وبسقوطها تنهار.

وأضاف: "صفحات التواصل الإجتماعي أعطت للشائعات مصداقية وخلقت لها شعبية وأصبح هناك من يدافع عن الباطل ضد الحقيقة، لنجاحهم في الحصول على حشد يعمل ضد الدولة ويعطل عمل القيادة بالطاقة السلبية".

وكان رجال الأمن الوطنى بوزارة الداخلية أحبطوا أمس، السبت مخططا لجماعة الإخوان الإرهابية، استهدف اختلاق وإثارة الأزمات من خلال كوادره داخل البلاد وتنفيذ مخطط يستهدف الإضرار بمقدرات الدولة الاقتصادية والسعى لإيجاد مناخ تشاؤمى من خلال اصطناع الأزمات بدعوى فشل الدولة فى تنفيذ خطط التنمية.