ينظم مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى التابع لمكتبة الاسكندرية ومقره القرية الذكية برئاسة م. محمد فاروق ظهر غدا، محاضرة بعنوان "عواصم ومواني مصر القديمة" تتناول فيها أميرة صديق أخصائي مصريات بمركز توثيق التراث العواصم والموانىء المصرية على مر العصور ودورها الحضاري والمجتمعات التي ارتبطت بها.

واكد م. محمد فاروق ان المحاضرة تأتى ضمن فعاليات البرنامج الثقافى الذى ينظمه مركز توثيق التراث والذى يتنوع مابين ندوات وورش عمل ومحاضرات وجولات تثقيفية تهدف الى نمو الوعى بتاريخ وحضارة مصر عبر العصور التى مرت بها واثرت فيها وتاثرت منها.

كما اشارت اميرة صديق الى ان المحاضرة توضح كيف احتضنت أرض الكنانة ما يقرب من إثنين وأربعين إقليما "محافظة" قُسمت ما بين مصر العليا والسفلى. كما امتدت موانيها على البحر المتوسط والبحر الأحمر ونهر النيل، وتغنى الجغرافيون من بلاد الإغريق بالعواصم المصرية وحواضر المحروسة (منف - بي رمسيس - واست "طيبة") العصية على الغزاة التي ضُربت بها الأمثال كأقوى عواصم العالم، حتى إنها عندما سقطت ضُرب بها المثل على أن بقاء الحال من المحال.

يذكر أن مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي هو مركز تابع لمكتبة الإسكندرية ومقره القاهرة، وهو مدعم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. يسعى المركز إلى تطبيق أحدث التقنيات في توثيق التراث المصري الثقافي - الملموس وغير الملموس- والتراث الطبيعي الذي يتضمن المعلومات الخاصة بالمناطق الطبيعية بمصر ومكنوناتها الطبيعية. وقد ساهم المركز في توثيق ونشر المعلومات المتعلقة بالتراث المصرى.