الخيانة أكثر شئ يجرح المرأة لأن الأمر لا يتوقف على ترك الحبيب أو الزوج لها، ولكن يعد تفضيله لإمرأة أخرى تشكيك فى أنوثتها، ورغم كل ذلك إلا أن بعض النساء تتحمل فكرة الخيانة وتوافق على اكمال مسيرتها مع الشخص الخائن، وبعد قضية أنجلينا جولى وبراد بيت، سأل اليوم السابع مدربة الذكاء العاطفى ووالعلاقات العاطفية والزوجية، " لنا محيى"، عن تقبل المرأة للخيانة وما الذى يدفع الزوج لمثل هذا الفعل وكان جوابها كالآتى:

صورة تعبيرية عن قلة الحيلة
" قبل أن نتحدث عن تقبل المرأة لخيانة زوجها لها، نبحث عن الأسباب الذى دفعته لهذا، فالعلاقات العاطفية والتى تنطبق على الزواج، التى تقتضى لنجاحها إشباع جسدى وروحى وعقلى وعاطفى، فالشخص الذى أتعامل معه أريد أن يملى عينى وقلبى وتفكيرى، وفى حالة حدوث خلل فى إحدى الجزئيات السابقة يفتح ذلك الباب لحدوث الخيانة من أحد الطرفين ولا يشترط أن تكون خيانة جسدية".

رجل يخون زوجته
ورغم أن الزوجة قد تكون أفعالها سبب فى خيانة زوجها لها، إلا أنها لن تتقبل الفكرة تحت أى ظرف، ولكن قد تتعايش مع الأمر لعدة أشياء أهمها شعورها بالتقصير، وتسببها فى عدم رعاية الحب الذى يشبه الطفل الصغير ويحتاج لرعاية خاصة والذهاب للطبيب من وقت لآخر ورعايته بالتجديد والتفاهم، كما قد تتحمل الست المقهورة خيانة زوجها من أجل الأطفال ولكن الأمر يتطلب من المرأة مراجعة نفسها، ومعرفة ما الذى قصرت فيه ليخونها زوجها، وإن لم تكن مقصرة وكان زوجها من نوع الرجال الصياد الذى يتعمد تقريب الأنثى منه ثم يتركها ويذهب إلى أخرى كنوع من أنواع المرض النفسى، نتيجة لتعرضه لإحدى الصدمات العاطفية السابقة، فعليها أن تتركه غير مأسوف عليه.

شجار بين الأزواج