تظاهر العشرات من أهالى قرية الدمايرة التابعة لمركز بلقاس أمام مجمع المدارس الذى يضم مدرسة ابتدائية وأخرى إعدادية وثالثة ثانوية، وأغلقوا أبواب المجمع بالجنازير، احتجاجًا منهم على رفع لافتة وتغير اسمه من مدارس الدمايرة إلى اسم الشهيد على صلاح عبد الغفار والذى استشهد فى سيناء أثناء الخدمة العسكرية.
وكان حسام الدين إمام محافظ الدقهلية قد أصدر قرارًا بإطلاق اسم الشهيد على مجمع المدراس وتم بالفعل ذلك، ولكن حدث عدة خلافات من قبل أهل الشهيد وبعض من أهالى القرية، ما آثار حفيظة الأهالى بالتجمهر وغلق المدرسة بالجنازيراعتراضَا منهم.
وتدخل اللواء أحمد رأفت رئيس مركز ومدينة بلقاس، واللواء فهيم مكاوى مساعد الوزير لفرقه غرب، والعميد شريف حمدى مأمور مركز شرطة بلقاس، والرائد أحمد توفيق رئيس مباحث المركز، وماهر بركات مدير الإدارة التعليميه ببلقاس وبعض العقلاء من أهل القرية لفض المظاهرة وعودة الطلبة إلى مدارسهم حرصًا على مصلحة الطلاب ومستقبلهم، ووعدهم اللواء أحمد رافت رئيس المركز برفع الأمر إلى محافظ الدقهلية لاتخاذ اللازم وما فيه مصلحة القرية. والطلاب.

تجمهر الاهالي امام المدرسة

صورة من تجمع الاهالي ورفض تغير اسم المدرسة

صورة مامور مركز بلقاس