أستهل الكاتب عماد الدين أديب مقاله بجريدة ” الوطن” اليوم الاحد، بتساؤل حول أزمة ” مركب رشيد” ، فقال أيها البحر كم ابتلعت من أصحاب الأحلام الضائعة والأوهام الراسخة؟.
وأضاف فى بلادنا ينظر البعض إلى البحر كمخرج للخلاص من صعوبة الحياة واستحالة التعايش وفشل الأحلام وتكسر الأمل على صخرة واقع من الفساد والبيروقراطية والجنون والهستيريا.
وأشار أديب أن المواطن يدفع ليهرب من الوطن وأزماته! ، لم يعد لدى البعض أى قدرة على الصبر على تحقيق الحلم داخل الوطن، وكأن البعض وصل إلى اليأس من الأمل فى الوطن، والأمل فى إيطاليا!.
وختم عماد الدين أدجيب المقال بقوله، يبدو أن ألم الهجرة غير الشرعية واحتمالات الموت بحراً أقل ألماً وخطراً من الحياة تحت مظلة الوطن! ؛شىء مؤلم يستحق الدراسة العميقة.
نقلا عن صحيفة ” الوطن” المصرية