أمر المستشار هادي عزب، رئيس نيابة العجوزة، بحبس زوجة أحد العناصر التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية تدير شبكة دعارة وتقدم نجلتيها لراغبي المتعة الحرام بالعجوزة 4 ايام علي ذمة التحقيقات.

ووجَّهت النيابة للمتهمات تهمتي تسهيل الدعارة وممارسة الدعارة بمقابل مادي وانكرت المتهمات ما نُسب اليهن من اتهامات.

وكانت ‏‫تمكنت الإدارة العامة لمباحث الآداب بوزارة الداخلية، من القبض على شبكة للدعارة تديرها زوجة إخوانى ونجلتيه بمنطقة ميدان سفنكس بالعجوزة.

وكانت المعلومات قد وردت إلى اللواء أحمد عبدالغفار، مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، تفيد قيام "نبيلة .ر ع"، وشهرتها "أم عبدة" ربة منزل بالاستعانة بنجلتيها "هدير وهاجر س . ع "، في تكوين شبكة لممارسة للأعمال المنافية للآداب واستقطاب النسوة الساقطات وعرضهن على راغبي المتعة الحرام مقابل 3000 جنيه في الساعة الواحدة.

على الفور تم تشكيل فريق بحث ضم اللواءين وليد رشدي مدير ادارة النشاط الداخلية، وأسامة عايش نائبي المدير لسرعة القبض على المتهمين في حالة تلبس.

وعقب تقنين الإجراءات، واستصدار إذن النيابة العامة، تمكن العميد عماد عكاشة رئيس قسم التحريات بالنشاط الداخلي والعقيد أحمد حشاد وكيل ادارة النشاط الداخلي والرائد سيد عبد الغفار الضابط بالادارة ، من مداهمة الشقة وتم ضبط المتهمين وراغب متعة عراقى الجنسية يدعى نوار ص أ ، وبنتفتيش الشقة عثر على مبالغ مالية ومنشطات جنسية ومواد مخدرة وتم التحفظ على الملابس الداخلية والخارجية للمتهمين.

وأمام رجال المباحث فجّرت المتهمة الأولى مفاجأة واعترفت بأنها زوجة اخوانى وان زوجها سلامة ع ح ، قتل أثناء أحداث فض اعتصام رابعة العدوية وانها مكثت ونجلتيها طوال 40 يومًا باعتصام رابعة كما اعترفت ابنتها بأنها طليقة عنصر إخوانى مقيم في الفيوم وتحرر المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.