تناولت وسائل الإعلام الفرنسية نبأ تلبية الرئيس فرانسوا أولاند بتلبية دعوة المنظمة الأمريكية اليهودية appeal of conscience التي يرأسها الحاخام ارثر شنير ومنحه لقب "رئيس عام 2016" نظرًا لجهوده في الحفاظ على الديمقراطية والأمن في فرنسا بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة التى شهدتها فرنسا مؤخراً؛ وذلك خلال حضوره قمة الأمم المتحدة الأخيرة.

وتسلم "أولاند" الجائزة من وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر الذي يعتبر الكثير من سكان أمريكا الجنوبية -اللاتينية- أنه مسئول عن مقتل المئات بفضل تخالفه مع الديكتاتوريات العسكرية السابقة فى تلك المنطقة.

يشار إلى أن المنظمة الأمريكية سبق أن منحت هذا اللقب للرئيس السابق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لمجهوداتهم فى مكافحة الإرهاب.