كشف استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة واشنطن بوست بالتعاون مع شبكة إية بي سي ABC الإخبارية، أن الفجوة التي كانت تفصل بين المرشحة الديمقراطية لمنصب الرئاسة هيلاري كلينتون ومنافسها لجمهوري دونالد ترامب، تقلصت إلى ما يقرب من 2% تقريبًا، ومن ثم يخوض المرشحان السباق الانتخابي، ولدى كل منهما فرص متقاربة للفوز أو الخسارة.

أضافت الصحيفة أن توقيت إجراء الاستفتاء يتسم بالأهمية البالغة، مع اقتراب موعد إجراء المناظرة الأولى بين المرشحين، خاصة أنه لم تبق سوى شهر تقريبًا على الموعد الرسمي لإجراء الانتخابات في الثامن من نوفمبر المقبل.

أكد 46% من أفراد العينة التي شملها الاستطلاع أنهم يؤديون كلينتون في مقابل 44% أعلنوا عن تأييد ترامب.. أضافت الصحيفة أن فارق التأييد الذي كانت تمتع به كلينتون التي تبلغ من 68 عاما، قد تراجع بسب الأزمة الصحية التي تعرضت لها مؤخرا، عندما أصيبت بالتهاب رئوي، في حين يواجه ترامب- الذي يبلغ السبعين من العمر- المزيد من الشكوك حول كفاءته وصلاحياته لشعل منصب الرئيس.

أعلن 46% من الناخبين المسجلين على قوائم التصويت، أنهم يؤديون ترامب وكلينتون.