تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورًا لعملات نقدية كُتب عليها عبارات معارضة لحكم العسكر في الذكرى الثالثة لمذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة".
كانت قوات الشرطة المصرية مدعومة بقوات من الجيش، فضت فجر يوم 14 أغسطس 2013، اعتصامي ميداني رابعة والنهضة، وقتلت وجرحت الآلاف، من مؤيدي الشرعية وأنصار د.محمد مرسي، أول رئيس مصري مدني منتخب.
 
كتب النشطاء على العملات :"رابعة شعب يتحرر ، سننتصر مهما طال الزمان وسنحاكمكم يا قتلة، صمودنا سيهزم رصاصاتكم ، دماء الشهداء لن تضيع سدى، إلى السيسي يا فاشل يا فاشل، رابعة ستقتص، رابعة في القلب، حتمًا سننتصر، شهداء رابعة".
قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن عدد الضحايا وصل الى 1150 قتيلاً، واصفة ماحدث بأنه "أكبر مذبحة للمحتجين في التاريخ المعاصر"
وذكر تقرير لمستشفى رابعة الميداني أنها أحصت 2200 جثة، فيما قالت جماعة الإخوان المسلمين إن عدد من سقطوا في "رابعة" بلغ 2600 قتيل.