قال مصطفى بكري عضو مجلس النواب، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج ” كلام جرايد”، والذي يقدمه الإعلامي مجدي طنطاوي، والمذاع على قناة العاصمة الفضائية، بأن الحكومة المصرية يجب أن تقال، بسبب كارثة وحادث مركب رشيد.
وأشار بكري بأن الحكومة تعاملت مع حادث رشيد كأنه لم يكن، ولم تتحرك إلا بعد فوات الأوان، وهذا يعتبر استهانة بأرواح المواطنين، ولذلك يجب إقالتها بأقرب وقت.
وأضاف بأن حكومة شريف إسماعيل، استهانت بالرأي العام وأرواح الشباب المصري، على عكس أي دولة أخرى فإذا حدث شيء مماثل، “لتقوم الدنيا ولم تقعد وتقدم الحكومة استقالتها”، ولكن هنا في مصر لم يخرج أي مسئول ويتحدث عن الحادث الأليم.
وأكد بكري بأن “أي مواطن بأي دولة له قيمة وكرامة، إلا المواطن في مصر”، حيث نجد هنا عدم تقدير للأرواح وللمواطنين، وكل مصري الاَن يشعر بألم شديد في داخله.