نظم المجلس القومى للسكان اليوم، الأحد، مؤتمرًا علميًا برعاية ورئاسة الدكتور أحمد عماد راضى، وزير الصحة والسكان، والدكتورة مايسة شوقى، نائب وزير الصحة والسكان لشئون السكان، والدكتور طارق توفيق، مقرر المجلس، للإعلان عن أهم المبادرات التى ينفذها المجلس لتفعيل الإستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015-2030.

وقال الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان، إن القضية السكانية قضية مركبة ومتشابكة، حيث يعيش ما يقرب من أكثر من 90 مليون في مساحة 7.8 في المائة من مساحة مصر، وهو الأمر الذي قد يلتهم أي محاولات للتنمية.

وشدد وزير الصحة، خلال كلمته التي ألقتها نيابة عنه الدكتورة مايسة شوقي، على تكاتف جميع الجهود لمواجهة ظاهرة الزيادة السكانية، بالإضافة إلى مشاركة المحافظين في تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان.

وأضاف عماد الدين أن معدل المواليد في مصر بلغ 3.5 طفل لكل سيدة، وهو المعدل الذي يهدد بزيادة معدل السكاني مصر إلى 118 مليون مواطن بحلول عام 2030.

كما تعهد وزير الصحة والسكان بتسخير جهود الوزارة والمجالس التابعة للوزارة لتنفيذ استراتيجية السكان من أجل تقليل عدد المواليد.

وقال إن الملف السكان يحظى باهتمام كبير من القيادة السياسية، والتي تعتبره قضية أمن قومي، حيث تضعه على قمة أولويات الأجندة السياسية والوطنية في مصر.

وأضاف: "يقوم المجلس بإنشاء مرصد سكاني متكامل لتيسير عمليات المتابعة في المناطق المستهدفة من الاستراتيجية، والتي تم تحديدها وفقا لخرائط علمية في ضوء المؤشرات السكانية والتنموية المتاحة".

بينما قالت الدكتورة مايسة شوقي، نائب وزير الصحة والسكان لشئون السكان، إن الشأن السكاني يحتل مكانه مهمة على أجندة القيادة السياسية، وذلك لأنها شريك أساسي في عملية التنمية التي ينشدها المصريون.

وأوضحت "شوقي" أن للمجلس القومي للسكان دورا رياديا في إدارة البرنامج السكاني في مصر، وذلك من خلال دوره في متابعة تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان 2015 2030 والتي أطلقت تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي في نوفمبر من عام 2014.

وأضافت أن المجلس قام بإصدار أطلس للتنمية السكانية يتضمن خرائط تعكس المناطق الجغرافية الأولي بالتدخل وفقا للمؤشرات التنموية والسكانية المتاحة، لافتة إلى أن الأطلس يهدف إلى مساعدة الوزارات الشريكة والمحافظين على توجيه الموارد المتاحة للمناطق الأكثر احتياجا على مستوى الجمهورية بما يحقق الأهداف التنموية والسكانية معا.

بدوره، أعلن اللواء أبو بكر الجندى، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن الجهاز شكل لجنة عليا للتعداد لإنشاء تعداد شامل للسكان سيكون للمرة الأولى إلكترونيًا لتقليل نفقاته.

وقال "الجندي"، فى كلمته بالمؤتمر القومى للسكان، إن المجتمع لا يعى خطورة المشكلة السكانية، محملا تلك المسئولية على المسئولين، الذين لا يتعدى دورهم توصيل التوعية للمواطنين، مؤكدا أن تزايد المشكلة يعتبر "انتحارا".

وأضاف أن الزيادة السكانية عبء على المجتمع لأنهم صغار السن وليسوا منتجين، لافتا إلى أن 75% من سكان مصر أعمارهم تحت 40 عاما.

وأكد أن هناك مراكز فى بعض المحافظات تصل نسبة المواليد بها إلى 30% من عدد السكان، لافتا إلى أن تلك الأماكن هى أكثر المناطق فقرا على مستوى المحافظات، مشيرا إلى أن محافظة مطروح جاءت فى المركز الأول فى أعداد المواليد، ثم محافظة الفيوم.