قرّر الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، الطفل "مالك أحمد عبد الحليم" إلى فرنسا للعلاج على نفقة الدولة، وذلك خلال زيارته للجولة التي قام بها صباح اليوم في مستشفى أمراض وجراحات القلب والأوعية الدموية بجامعة عين شمس.

وتفقد وزير الصحة الحالة الصحية للطفل واستمع إلى الإجراءات الطبية التي قدّمت له، ووجه بإعداد تقرير طبي مفصل عن حالته لعرضه اليوم على المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزارء، لاستصدار قرار بالعلاج على نفقة الدولة فى فرنسا للحصول على فرصة أكبر للعلاج خارج مصر.

ووفقًا للتقرير الذي تلقاه وزير الصحة من مستشفى أمراض وجراحات القلب والأوعية الدموية بجامعة عين شمس، فإن الحالة الصحية للطفل المريض تحسنت فيما يتعلق بالصدر، ولم يعد بحاجة إلى جهاز التنفس الصناعى الذى تم رفعه، إلا أنه مازال يعانى من ساقه، لافتاً إلى أن فرصته بالعلاج في الخارج قد تفيد حالة الساق نظرًا لاحتمال زرع شرايين.

وقد اجتمع وزير الصحة خلال الزيارة مع أهل الطفل، واستمع خلال الأسباب التي أدت إلى إصابته، والإجراءات الطبية التي تم اتخاذها معه منذ وقوع الإصابة، وحتى نقله إلى أكاديمية القلب والصدر بجامعة عين شمس، مؤكدًا على اتخاذ كافة الإجراءات لعلاج الطفل بفرنسا في أسرع وقت.

يذكر أن الطفل "مالك" البالغ من العمر سنة وأربعة أشهر قد حضر في سيارة إسعاف إلى مستشفى أمراض وجراحات القلب بجامعة عين شمس يوم 13 سبتمبر 2016 الجاري، محولاً من مستشفى الماسة الخاصة وبعد المرور على مستشفى آخر، إثر اختناق لابتلاعه حبة فول سوداني، حيث أفاد الطبيب المصاحب للحالة أنه حدث توقف للقلب في مستشفى الماسة إثر محاولة إنقاذه مع قيء واستنشاق القيء.

وعلى الفور تم دخول المريض وأجري له منظاراً شعبيًا لإزالة الجسم الغريب من الرئتين والقصبة الهوائية في خلال 20 دقيقة، ونظرًا لاستنشاق سوائل بالرئة ظل المريض بعد المنظار بالرعاية المركزة وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي نظرًا لحالة الرئة.

تم عمل اللازم من مراقبة المريض طبيًا ، كما يلزم للحالات الموصلة بجهاز التنفس الصناعي من تركيب كانيولا شريانية لعمل عينات لغازات الدم، إلا أنه بعد أربع ساعات من تركيبها لوحظ أنها مسدودة وبالتالي تم رفعها، وبمناظرة الحالة وجد علامات تجلط بالشريان الفخذي وعدم سريان الدم وتم استدعاء أطباء جراحة الشرايين، وتم عمل عملية جراحية عاجلة لإزالة تجلط الدم من الشريان الفخذي بنجاح.

إلا أنه لوحظ بعدها بعدم سريان الدم في القدم اليمنى وتغير لون الأصابع وبمناظرته مرة أخرى بعد العملية نصح أطباء جراحة الشرايين باستمرار العلاج الطبي.