طالب النائب أسامة شرسر، عضو لجنة الإعلام والثقافة والآثار، بإقالة صفاء حجازى، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، بعد واقعة إذاعة حوار قديم لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضى، على أساس أنه حوارا جديدا، وبعد تكرار الأخطاء .
وقال "شرشر" خلال اجتماع اللجنة المنعقد الآن، لمناقشة سبل إصلاح "ماسبيرو": "لو بنعمل اجتماع لمجرد اجتماع أو شو إعلامى يبقى منعملش اجتماع"، ليرد عليه أسامة هيكل رئيس اللجنة: "لا إحنا مش بنعمل اجتماعات للشو الإعلامى " .
وواصل "شرشر" حديثه قائلا: "أخطر تقرير للجهاز المركزى للمحاسبات ناقشته اللجنة، وفيه إدانة لقيادات الاتحاد بـ4 مليارات ونصف المليار جنيه فساد ولم يتم محاسبة أو تشكيل لجنة تقصى حقائق لبحث هذا الفساد ومحاسبة المتورطين فيه".
وتابع: "أطالب أن يأتى رئيس الوزراء إلى لجنة الإعلام هنا فى البرلمان مش إحنا اللى نروحله، لنعرف ما سبب ما يحدث من أخطاء متكررة، ونحن فى أمريكا كان هناك خلل واضح وتعمد، وهناك خلل فى هذا المبنى العريق الذى أخرج العديد من الكوادر، وليس هناك رؤية أو تخطيط لتطوير هذا المبنى وهناك إهمال وضعف فى الأداء الإعلامى، وأطالب بإقالة رئيس الاتحاد ونعرف من هى الشبكة الموجودة فى الجهاز وتسعى لهدمه " .
وأكد "شرشر" أنه مع ضرورة عودة منصب وزير الإعلام لأنه يضع الخطة الإعلامية، مشيرا إلى أنه كان هناك خطة أيام أنس الفقى، وزير الإعلام الأسبق لهيكلة اتحاد الإذاعة والتليفزيون ولم تحدث الهيكلة"، مطالبا بسرعة إصدار قانون الإعلام الموحد حتى يتم القضاء على هذه الفوضى الإعلامية، قائلا: "اتحاد الإذاعة والتليفزيون هو ملك الشعب ولن نسمح لأى خطط أو مناورات من بعض أجهزة خاصة أو فضائيات خاصة أنها تحاول أن تهدم هذا الجهاز العريق" .
ورد أسامة هيكل رئيس اللجنة قائلا: "تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات ناقشناه وخلصناه ورفعناه لرئيس المجلس الذى أحاله للحكومة لتنفيذ التوصيات، ولن نتخلى كلجنة إعلام عن دورنا وسنحاسب المخطئ وسنضع من النهاردة خطة العمل لإصلاح ماسبيرو "