استنكرت الأحزاب الإسلامية بالأردن اغتيال الكاتب السياسي ناهض حتر صباح اليوم الأحد أمام قصر العدل في العاصمة عمان.

وعبرت الأحزاب، في عدة بيانات نقلتها وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، عن صدمتها لما جرى واعتبرته متناقضا مع سمات وطبيعة المجتمع الأردني الطيب المتصف بالاعتدال والسماحة وقيم ومبادئ الدولة الأردنية القائمة على العيش المشترك بين أبناء الشعب الواحد، وقيم الدين الإسلامي الحنيف الذي حرم قتل النفس البشرية دون وجه حق.

ومن جهته، استنكر مجلس الأعيان الأردنى اليوم الأحد الجريمة النكراء التي استهدفت الكاتب الصحفي ناهض حتر صباح اليوم.

وعبر المجلس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، عن إدانته الشديدة لمثل هذه الأعمال البشعة والتصرفات المستهجنة والغريبة على المجتمع الأردني وتقاليده الراسخة وأعرافه الاجتماعية الأصيلة، مؤكدا أن القضاء هو مرجعية الجميع عند الاختلاف، فالأردن دولة مؤسسات وقانون، ولا يحق لأحد التجاوز على هذه الثوابت الراسخة.

ودعا المجلس إلى الوقوف صفا واحدا في وجه الإرهاب ومثيري الفتنة والتطرف، معربا عن ثقته بالأجهزة الأمنية، في متابعة ومحاسبة مرتكب هذه الجريمة، لينال العقاب العادل، والذي يستحق.