الدوريات الأوروبية تشتعل.. مانشستر يونايتد ينتفض أمام ليستر.. و«السيتي» مستمر في الصدارة.. وبرشلونة يفوز وريال مدريد يتعادل خارج الديار

دائما وأبدا ما يجد مشجع كرة القدم ضالته في اليوم الذي يكتظ بمباريات كثيرة ورائعة في نفس الوقت، وأمس، السبت، كان من أروع الأيام نظرًا لما كان يحتويه من مباريات مهمة ومثيرة مليئة بالأهداف والأحداث الكبيرة والملفتة.

والبداية كانت من المباراة الأهم والأروع في مجمل اليوم، وهي مواجهة مانشستر يونايتد وليستر سيتي، حيث سحق الشياطين الحمر ضيوفهم الثعالب الإنجليزية على ملعب أولد ترافولد بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السادي من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي "البريمرليج".

وبدأ الشوط الأول بضغط من الشياطين الحمر، في محاولة منهم للرد على الانتقادات التي يتعرضون لها من جانب وسائل الإعلام والمحاولة لتسجيل الهدف الأول، وكان المدافع الإنجليزي كريس سمولينج في الموعد في الدقيقة 22 بعد ارتقاء رائع فوق دفاعات ليستر سيتي ليسكنها الشباك.

وانهار نادي الثعالب الصفراء ليتحكم أبناء البرتغالي مورينيو في مقاليد المباراة ليأتي صانع اللعب الإسباني خوات ماتا ليضيف الهدف الثاني بعد عدة تمريرات سحرية وضعته في مواجهة لحارس المرمي ليتمكن ببراعة من وضعها في شباك ليستر سيتي.

ولم يكتفِ أبناء الأولد ترافولد بذلك بل من خلال ضربة ركنية لعبت بسرعة عالية لتضرب دفاعات ليستر سيتي وتجد قدم المهاجم الإنجليزي الشاب راشفورد يضع الهدف الثالث في الدقيقة 40.

ويأتي دور الفرنسي بول بوجبا للرد علي كل منتقديه والمشككين في قيمته ليرتقي بشكل رائع فوق رؤوس المدافعين ليتمكن من وضعها على يسار حارس ليستر سيتي في الدقيقة 42 في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، حاول نادي ليستر سيتي الرجوع إلى المباراة ولكن قد فات الوقت على ذلك، ولكن تمكن المهاجم الإنجليزي ديماراي جراي، مهاجم نادي ليستر سيتي، من إحراز هدف حفظ ماء الوجه لفريقه من قذيفة رائعة قوية في الدقيقة 60 من عمر الشوط الثاني.

على الجانب الآخر، حقق فريق مانشستر سيتي بقيادة مدربه الإسباني بيب جوارديولا الفوز السادس على التوالى على حساب سوانزى سيتي بنتيجة 3-1 بالمباراة التى جمعت بينهما مساء أمس، السبت، ضمن مواجهات الأسبوع السادس بالدورى الإنجليزي.

سجل ثلاثية السيتي سيرجيو اجويرو "9 و66" ورحيم سترلينج "77"، بينما سجل هدف سوانزى الوحيد فيرناندو لورينتي "13"، بهذه النتيجة يواصل السيتيزينز صدارة البريميرليج برصيد 18 نقطة، بينما توقف رصيد سوانزى عند 4 نقاط.

وفي "ديربي لندن" حقق فريق أرسنال فوزا كبيرا على ضيفه تشيلسي بثلاثة أهداف دون مقابل مساء اليوم في ديربي العاصمة لندن ضمن مباريات الجولة الثامنة للدوري الإنجليزي الممتاز.

وغاب لاعب الوسط المصري الدولي محمد النني عن المشاركة مع أرسنال في المباراة سواء عن التشكيلة الأساسية أو الاحتياطية للفريق، وسجَّل النجم التشيلي الكسيس سانشيز هدف التقدم للجانرز في الدقيقة 11 بعدما استغل خطأ من جاري كاهيل لينفرد بالمرمى ويسدد الكرة داخل الشباك.

ثم أضاف ثيو والكوت الهدف الثاني في الدقيقة 14 بعدما تلقى كرة عرضية أرضية من بيريلين من جهة اليمين حولها داخل الشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق، أكمل النجم الألماني مسعود أوزيل ثلاثية الأرسنال بعدما تلقى كرة عرضية عالية من ألكسيس سانشير من جهة اليمين قابلها على الطاير بقدمه اليسرى في الزاوية البعيدة.

وفي الشوط الثاني، حاول تشيلسي تعديل النتيجة ولكنه فشل في ذلك نتيجة تألق حارس مرماه السابق وحارس أرسنال الحالي بيتر تشيك.

ويعد هذا الفوز هو الأول لأرسنال على تشيلسي في الدوري منذ خمس سنوات كاملة، حيث كان آخر فوز للجانرز في ديربي لندن بتاريخ 29 أكتوبر 2011.

ومنذ ذلك التاريخ، فشل أرسنال في الفوز على تشيلسي طوال 5 سنوات متتالية على مدار 10 مباريات متتالية خسر في 7 منها وتعادل 3 مرات.

وفي نفس سياق الجولة السادسة من عمر الدوري الإنجليزي، تلقى الظهير المصري الدولي أحمد المحمدي بطاقة حمراء مباشرة مع فريقه هال سيتي في مباراته أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي انتهت بفوز كبير لليفربول بخمسة أهداف مقابل هدف.

وشارك المحمدي ضمن التشكيلة الأساسية لفريقه، وتلقى بطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة 28 من الشوط الأول، بعدما منع الكرة من دخول المرمى من تسديدة قوية وهو على خط المرمى ليمنع الكرة بيده ويشهر له الحكم بطاقة حمراء مباشرة ليتعرض للطرد ويكمل هال سيتي اللقاء بعشرة لاعبين فقط طوال 60 دقيقة كاملة.

وسجل آدم لالانا الهدف الأول لليفربول في الدقيقة 17، وأضاف جيمس ميلنر الهدف الثاني في الدقيقة 30 من ركلة جزاء احتسبت ضد المحمدي، وأحرز الهدف الثالث السنغالي سيدو ماني في الدقيقة 37.

وفي الشوط الثاني، سجل ليفربول هدفين آخرين عن طريق فيليب كوتينيو وجيمس ميلنر من ركلة جزاء أخرى في الدقيقتين 52 و71، فيما سجل ديفيد ميلر هدف الشرف لهال سيتي في الدقيقة 50.

فوز ليفربول رفع رصيده إلى 13 نقطة في المركز الثالث، فيما تجمد رصيد هال سيتي عند 7 نقاط في المركز الثاني عشر.

وبالتوجه إلى الدوري الإسباني، نجد التعثر والفوز، حيث كان الفوز من جانب برشلونة والتعثر من نصيب ريال مدريد.

وتعادل فريق ريال مدريد مع مضيفه لاس بالماس بهدفين لكل فريق بالمواجهة التى جرت مساء أمس، التى جرت على ملعب غران كناريا بالجولة السادسة من الليجا الإسبانية.

سجل الملكى أولا عن طريق اسنسيو بالدقيقة 33 وتعادل أصحاب الأرض بالدقيقة 38 عن طريق تانو اسو، ثم تقدم مرة أخرى عن طريق كريم بنزيمة بالدقيقة 67 ثم تعادل أصحاب الأرض عن طريق سيرجيو اراوخو بالدقيقة 85.

التعادل رفع رصيد المارينجي إلى 14 نقطة محتلا صدارة المسابقة، بينما أصبح رصيد لاس بالماس 10 نقاط.

بينما أنهى نادي برشلونة الإسباني مباراته مع نادي سبورتنج خيخون بفوز عريض بخماسية نظيفه على ملعب المولينون ضمن منافسات الأسبوع السادس من عمر مسابقة الدوري الإسباني "الليجا".

وأنهى النادي الكتالوني الشوط الأول من المباراة بالتقدم بثنائية نظيفة على سبورتنج خيخون، حيث تمكن المهاجم الأورجواني لويس سواريز من إحراز الهدف الأول في الدقيقة 29 من عمر الشوط الأول، وأضاف البرازيلي تياجو الهدف الثاني في الدقيقة 32.

ولم يتغير الحال كثيرا في الشوط الثاني من سيطرة كاملة من جانب أبناء لويس إنريكي بالتحكم في إيقاع ومقاليد المباراة بشكل كامل، ولكن كان هناك أكثر فاعلية في آخر عشر دقائق، حيث سجل نيمار الهدف الثالث في الدقيقة 81، وتبعه التركي اردا توران في الدقيقة 85 وفي الأخير أضاف نيمار الهدف الخامس والأخير في الدقيقة 88 من عمر المباراة.

وبذلك الفوز العريض يعتلي نادي برشلونة صدراة ترتيب الدوري الإسباني مؤقتا بواقع 13 نقطة في انتظار مباراة ريال مدريد ولاس بالماس.

وفي النهاية، يأتي الدوري الإيطالي، حيث حقق فريق يوفنتوس فوزا غاليا على مضيفه باليرمو بهدف دون رد باللقاء الذى أقيم على ملعب رينزو بارييرا بالجولة السادسة من عمر الكالتشيو الإيطالى.

جاء هدف البسيدة العجوز عن طريق دواردو غولدانيجا بالخطأ في مرماه بالدقيقة 49.

بهذا الفوز واصل البيانكونيري صدارته للمسابقة برصيد 15 نقطة، بينما توقف رصيد باليرمو عند 5 نقاط.

وفي الختام، تأتي اللقطة الأبرز في اليوم كله، حيث اقتحم أحد مشجعى نادى مانشستر يونايتد الإنجليزى مباراة فريقه اليوم أمام ليستر سيتى من أجل مصافحة السويدى زلاتان إبراهيموفيتش للتشابه الكبير بينهما.

وحاول المشجع الحديث مع النجم السويدى الذى مازحه بمجرد الاقتراب منه، لكن سرعان ما تدخل أفراد الأمن للقبض على المشجع وإخراجه من المعلب لاستكمال المباراة.

أضف تعليق