أطلق عدد من النشطاء والصحفيين الفلسطينيين، والمتضامنين، والمؤسسات الحقوقية، حملة لمقاطعة موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بسبب تعاونه مع إسرائيل.
واعتبر النشطاء أن هذه السياسة هي “قمع لحرية الرأي والتعبير”، مؤكدين مقاطعتهم النشر على صفحات “فيس بوك” مساء اليوم الأحد، في إطار حملة تحمل عنوان “وقف النشر” أو “عدم دخول الموقع مع عدم النشر عليه”.
وكانت وزيرة القضاء الإسرائيلية ايليت شاكيد قد ذكرت في وقت سابق أن مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”جوجل” و”يوتيوب”، لبت نحو 95% من الطلبات الإسرائيلية بمسح محتوى وصفته بأنه “يحرض الفلسطينيين على العنف”.