استأنفت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة، برئاسة المستشار معتز خفاجى، سماع مرافعة الدفاع فى إعادة محاكمة محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، و36 آخرين من قيادات الجماعة، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، بعد أن رفعتها للاستراحة منذ قليل.

وواصل منتصر الزيات مرافعته قائلا إن "ثورة يناير ثورة ضد الظلم، والإخوان كانوا فى القلب منها"، وأضاف أن مجرى التحريات سئل عما إذا كان المتهمون قاموا بقتل ضباط أو حرق منشآت، فأجاب بالنفى، فقاطع المستشار معتز خفاجي الدفاع وحديثه عن أقوال مجري التحريات في تحقيقات النيابة، وطالبه بالحديث عن قيام المتهمين بالإمداد والتخطيط، وقال إن "الاتهامات الموجهة للمتهمين هى تأسيس جماعة أسست على خلاف القانون، وإمداد أنصار الجماعة بالأسلحة والذخيرة، وعقد اجتماعات سرية، فلماذا تخرج عن موضوع القضية، وتدخل النيابة العامة فى القضية".

فرد الدفاع قائلا إن "النيابة لم تنتقل للمتهمين فى ليمان طرة للتحقيق معهم"، واستشهد بأحداث عام 1988، التى كان المدعى فيها المستشار رجاء العربى، وانتقل بنفسه لمعهد أمناء الشرطة، وباشر التحقيق مع المتهمين.