اتهم منتقدون حكومة تايلاند، المدعومة من الجيش، باستغلال سلسلة التفجيرات الأخيرة والأعمال التخريبية من أجل تحقيق أغراض سياسية وقمع معارضيها.
وذكرت شبكة “إيه بي سي” الأمريكية أن حزب الجبهة الموحدة للديمقراطية ضد الديكتاتورية والذي يُعرف أنصاره بحركة “القمصان الحمر”، عبرت عن انتقادها للحكومة اليوم الأحد في الوقت الذي قالت فيه السلطات التايلاندية إنها أبقت مستوى التهديد الأمني مرتفعا بعد هجمات الخميس والجمعة التي أسفرت عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 12 آخرين في 7 وجهات سياحية.
وكانت تقارير إعلامية في تايلاند قد أفادت بأن 3 أشخاص على الأقل من القادة أو الموالين لـ “القمصان الحمر” اعتقلوا في إحدى معسكرات الجيش، على ما يبدو لاستجوابهم بشأن صلتهم بتلك الهجمات.
وكان مسئولون قد ألمحوا إلى أن معارضين سياسيين للمجلس العسكري هم المسئولون عن الهجمات الأخيرة.. غير أن خبراء إرهاب أجانب ومن تايلاند أشاروا إلى أن تلك الهجمات نفذها الانفصاليون الإسلاميون جنوبي البلاد.