نظم مركز البحوث والدراسات السياسية وحوار الثقافات أمس المؤتمر الدولي الأول لأزمة الهجرة واللجوء وتحديات الدولة القومية في الوطن العربي وأوروبا، وذلك بمبني كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ويستمر لثلاثة أيام.
وقال السفير محمد غنيم، نائب مساعد وزير الخارجية للهجرة واللاجئين ومكافحة الإتجار بالبشر، إن ظاهرة الهجرة ظاهرة قديمة قدم البشرية لذلك لا نتعامل معها كونها ظاهرة جديدة ولكن ظاهرة إنسانية.
وأضاف أن القانون في مصر يُعِد ظاهرة الاتجار في البشر الثانية بعد تجارة السلاح، مؤكدا أن هناك قانون يتم اصدارة خلال الأيام القادمة خاصة بعد غرق المواطنين في رشيد الأسبوع الماضي.
وشدد على أنه لا يجب أن يتم التعامل مع اللجوء والهجرة غير الشرعية من منطلق أمنى فقط، ولكن مع دوافع الهجرة مثل الفقر والبطالة والحروب.
من جانبها، قالت الدكتورة نادية بدر الدين أبو غازي، مديرة مركز البحوث والدراسات السياسية وحوار الثقافات، إن الهدف من المؤتمر إلقاء الضوء علي أزمة الهجرة واللجوء، والتي نتجت عن حالة الاضطراب السياسي والحروب الأهلية في عدد من بلدان العالم.
وأكدت السفيرة نائلة جبر، رئيسة اللجنة الوطنية التنسيقية لمنع ومكافحة الهجرة الغير مشروعة، أنه تم الانتهاء من مشروع قانون الهجرة غير شرعية، والموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء، ومازالوا منتظرين موافقة البرلمان في أول دورات انعقاده الثانية.
وأشارت إلى أنه لا يجب الخلط بين اللجوء والهجرة؛ لأن كلا منهم له إطار قانوني مختلف عن الآخر، مضيفة أن w.f.p له دور كبير في توفير الغذاء للاجئين. وأشار السفير تروي لولاشنيك، سفير كندا بمصر، إلى إن كندا تعمل على احتضان كافة المهاجرين واللاجئ من كافه الجنسيات والأديان.
وأضاف خلال المؤتمر، أن الدولة تعمل على توفير كافة فرص العمل وإعداد عيشة جيدة للاجئين، مشيرًا إلى أن أطفال المدارس في كندا استقبلوا اللاجئين السورين بالورد والأغاني الترحيبية.
وأوضح أن كندا تعتمد على ٢٠٪ من اللاجئين في قوة العمل، مؤكدا أن لهم مجتمع متنوع به أكثر من ٢٠٠ لغة.
يذكر أن المؤتمر حضره، تروي لولاشنيك سفير كندا بالقاهرة، والدكتور منجستاب هايلي المدير القطري بالإنابة لبرنامج الأغذية العالمي، والسفيرة نائلة جبر رئيسة اللجنة الوطنية التنسيقية لمنع ومكافحة الهجرة غير الشرعية، والدكتورة هالة السعيد عميد كليه الاقتصاد والعلوم السياسية والسفير محمد غنيم نائب مساعد وزير الخارجية للهجره واللاجئين ومكافحة الإتجار بالبشر، والدكتورة نادية بدر الدين أبو غازي مديرة مركز البحوث والدراسات السياسية وحوار الثقافات.