انتشلت فرق الإنقاذ والأهالي بمدينة رشيد 167 غريقًا حتى الآن من ضحايا حادث مركب رشيد، التى غرقت في مياه البحر المتوسط فجر الأربعاء الماضي.
وأرجع الناجون من حادث مركب رشيد، الفضل في انتشال الجثث للأهالي الذين سارعوا في إنقاذ الأحياء من منكوبي المركب، وانتشال الجثامين وتسلميها لأفراد حرس الحدود وفرق الإنقاذ التى تتولى نقلها للمستشفيات القريبة من المكان.
وأعلن الدكتور محمد سلطان - محافظ البحيرة - وصول ضحايا المركب لـ 167 حتى الآن، مشيرًا في تصريحات صحفية، إلى أنه كلف وكيل وزارة الصحة الدكتور علاء الدين عثمان، بالتنسيق مع محافظة الإسكندرية، لتدبير أماكن لحفظ الموتى تحسبًا لزيادة أعداد جثث الضحايا التي يتم استخراجها من مياه البحر.
وكان المركب غرق يوم الأربعاء خارج قرية برج رشيد إحدى قرى البحيرة وعلى متنه مئات المهاجرين غير الشرعيين من مصر والسودان والصومال وإريتريا.