أحال الدكتور امين لطفى رئيس جامعة بنى سويف الدكتور (ع.م) المدرس بكلية الحاسبات والمعلومات المدير السابق لمركز الدراسات التكنولوجيه والمعلوماتيه لمجلس تأديب لتوقيعه برتوكول تعاون مع الأكاديمية الحديثة للعلوم المتطورة التى تقوم بممارسة انشطة تعليمية دون الحصول على التراخيص اللازمة من وزارة التعليم العالى, وذلك بناء على التحقيق الذى أجرى بمعرفة المحقق القانونى للجامعة وتقرير مكتب الضبطية القضائية التابع لوزارة التعليم العالى.

وكشفت التحقيقات وجود برتوكول تعاون مبرم بين مركز الدراسات التكنولوجيه والمعلوماتيه "وحدة ذات طابع خاص" بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة بنى سويف والذى قام بالتوقيع عليه الدكتور (ع.م) ومعتمدًا من عميد الكلية وبين الأكاديمية الحديثة للعلوم المتطورة يتم بموجبه عقد دورات تدريبية فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية البشرية والاعلام والعلوم السياسية وبرامج أخرى, على ان تعقد هذه الدورات بالقاعات المجهزة الخاصة بالطرف الاول والثانى وذلك دون إخطار رئيس الجامعة بالبروتوكول وبالتالى عدم معرفة مجلس الجامعة والجهات المختصة بذلك الاتفاق.

وحيث ان عميد قد أنهى انتدابه من جامعة بنى سويف أرسل رئيس الجامعة إخطار الى رئيس الجامعة الذى ينتمى اليها بمضمون ما انتهى اليه التحقيق بخصوص المخالفات المنسوبة اليه أثناء تولية منصب عميد الكلية.

من جانبه اكد ا.د أمين لطفى رئيس الجامعة ان الجامعة لم تقم بتوقيع بروتوكول تعاون مع تللك الاكاديمية التعليمية أو غيرها وما حدث كان تصرف فردى من احد اعضاء هيئة التدريس قام به دون الرجوع الى الجامعة, موضحا ان الجامعة تتصدى بكل حزم وقوة لكافة صور واشكال وانماط الفساد ولن تسمح مطلقًا بمخالفة اللوائح والقوانين والقيم والتقاليد الجامعية والأعراف الجامعية حرصا منها على سلامة سير العملية التعليمية وأي إخلال يسيء ويعرقل تحقيق أهدافها يقابل بحزم وتطبيق القانون من خلال ارساء مبدأ المحاسبة والمساءلة والشفافية والنزاهة وخاصة ان هناك ضوابط مقررة لإبرام أى بروتوكول معتمد من مجلس الجامعة.