كشفت مواقع أردنية أن قاتل الكاتب الأردني اليساري ناهض حتر، الذي تمك اغتياله صباح اليوم الأحد، بثلاث رصاصات في الرأس، اعترف في التحقيقات الأولية، بأن الدافع وراء قتله كان الرسم الكاريكاتوري المسيء للذات الإلهية والذي نشره حتر في حسابه على موقع “فيسبوك” قبل شهرين.
وأشارت المواقع إلى أن القاتل يدعى رياض إسماعيل أحمد عبدالله، وهو مواطن أردني يبلغ من العمر 50 عاما، ويسكن في أحد أحياء العاصمة عمان، وعاد مؤخرا إلى الأردن من دولة مجاورة، على حد قولها.
وكانت السلطات الأردنية أفرجت عن حتر مطلع الشهر الجاري، بعد توقيفه لنحو شهر على خلفية الرسم المسيء للذات الإلهية، الذي قام بنشره في حسابه على موقع “فيسبوك”.
ويذكر أن حتر قتل صباح اليوم الأحد، بعد تلقيه عدة رصاصات أمام قصر العدل في العاصمة الأردنية عمّان.
وكان حتر يواجه عدة قضايا مرفوعة بحقه، على خلفية اتهامه بالإساءة للذات الإلهية وإثارة النعرات الطائفية، بعد نشره قبل نحو شهرين رسما يتطاول على الذات الإلهية.
وأفادت مصادر إعلامية بأن الشرطة الأردنية ألقت القبض على القاتل بعد إطلاقه ثلاث رصاصات على حتر، فارق على أثرها الحياة.
وقال الأمن العام الأردني في بيان رسمي: “إن أحد الأشخاص أقدم صباح اليوم على إطلاق عيارات نارية باتجاه الكاتب ناهض حتر، بالقرب من قصر العدل في منطقه العبدلي، أثناء توجهه لحضور جلسة لدى المحكمة، وأسعف على الفور إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة”.
وقال البيان إن عناصر الأمن العام المتواجدين على مقربة من الحادث “تمكنوا من القبض على مطلق النار وضبط السلاح الناري الذي كان بحوزته، وبوشرت التحقيقات معه للوقوف على ملابسات الحادثه”.