تواصل محكمة جنايات الجيزة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الأحد، نظر جلسة إعادة محاكمة محمد بديع و36 آخرين من قيادات الإخوان فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة ".
تعقد الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجى، وعضوية المستشارين سامح سليمان ومحمد عمار وسكرتارية سيد حجاج ومحمد السعيد .
فى بداية الجلسة طالب أسامة الحلو دفاع بعض المتهمين فى القضية بأن تسمح المحكمة للمتهم الـ14 بالخروج وعرضه على المحكمة لتدهور حالته الصحية، وهنا رد رئيس المحكمة قائلا: "إنه سينفذ طلبات الدفاع بعد المرافعة"، كما طالب من المحكمة التحقيق فى تعرض المتهمين الـ11، و12 لإكراه مادى ومعنوى للاعتراف بأشياء لم يفعلوها .
وصمم الدفاع الحاضر مع المتهمين على عرض الأسطوانات المدمجة التى وضعت كأحراز فى القضية والبالغ عددها 9 أسطوانات على المحكمة .
ومن جانبه، قال منتصر الزيات إنه يكن كل الاحترام للهيئة الموقرة وأنه يتمسك بالتنحى عن نظر هذه الجناية لارتباطها بقرار من محكمة استئناف القاهرة والذى رد رئيس الدائرة فى قضية أخرى "أحداث البحر الأعظم"، وأن موكله المتهم الأول محمد بديع لديه شكوك من عدم أخذ قسط من العدالة فى هذه القضية لاختلاف فلسفة هيئة المحكمة مع موكله، وأضاف الزيات أنه متمسك للمرة الثانية برد هيئة المحكمة .
كانت محكمة النقض قضت فى ديسمبر من العام الماضى بقبول طعن 37 متهمًا من أصل 51 فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم التى تراوحت ما بين الإعدام والسجن المؤبد .