بعد غرق مركب رشيد يوم الأربعاء الأسود الماضي، أثناء هجرة أكثر من 400 شخص هجرة غير شرعية، بعد أن ضاقت بهم الأمور في أوطانهم، وانتشال ما يقرب من 200 جثه حتى الآن، حدثت ظاهرة غريبة ومثيرة.
حيث فوجئ أحد الأباء بعد رحلة بحث شاقة عن جثة ابنه، أن الجثة غير موجودة بالمستشفي، بالرغم من أنها دخلت المستشفى وأخذت رقم 63، واتصل الأهالي بالحافظ وبالمسؤولين وتم البحث عن الجثة في أربع محافظات مجاورة ولكن دون جدوى، الأمر الذي جعل الأهالي يتظاهرون ويغلقون مستشفى رشيد لحين العثور على جثة هذا الشاب.
وقال الأب المكلوم الذي أصبحت أمنيته هي العثور على جثة ابنه، “ربنا رجعلى جثة ابنى من البحر والحكومة ضيعته”.
hglwvd-hgdl