تصدى وزير خارجية الفلبين بيرفيكتو ياساي للانتقادات الموجهة لاعلان الرئيس رودريجو دوتيرتي، الحرب على المخدرات ، مطالبا الأمم المتحدة بعدم التدخل.

ونقل موقع "إنكوايرر دوت نت" الإخباري الفلبيني عن الوزير قوله، إن الحكومة مصممة على تطهير البلاد من ممارسات الفساد والممارسات الأخرى التي تسبب ركودا ، بما في ذلك تصنيع وتوزيع وتعاطي المخدرات، مؤكدا أن الرئيس الفلبيني حصل على تفويض انتخابي غير مسبوق ، ويحظى الآن بنسبة موافقة تبلغ 92% ، ويجب على العالم عدم التدخل في حملته على الجريمة.

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الليلة الماضية قال ياساي: "نحث الجميع على السماح لنا بمعالجة تحدياتنا الداخلية من أجل تحقيق أهدافنا الوطنية، دون تدخل لا داعي له".

تجدر الإشارة إلى أن هناك انزعاجا دوليا متناميا بسبب ارتفاع حصيلة ضحايا حملة دوتيرتي الصارمة على الجريمة، حيث تقول الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان إن قوات الأمن تنخرط في عمليات قتل خارج نطاق القضاء.