أكدت دراسة طبية حديثة أن تحديد ومعالجة أوجه القصور في آلية التمثيل الغذائي بين مرضى الاكتئاب، يمكن أن تساعد على تحسين الأعراض خاصة بين الحالات التي لا تعمل الأدوية المضادة للاكتئاب العلاج.
وعتبر الاكتئاب اضطرابا في المزاج يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام، حيث يعد واحدا من الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعا.
وأوضح الباحثون أنه لسوء الحظ، فإن 15% من المرضى على الأقل لا يجدون العلاجات التقليدية مثل مضادات الاكتئاب والعلاج النفسى، فالاكتئاب هو أيضا السبب الرئيسي لنحو ثلثي حالات الانتحار التي تحدث سنويا، حيث لا تعمل بعض مضادات الاكتئاب في بعض الأحيان بين بعض المرضى، وذلك بسبب الاضطراب الأيضى في وظائف المخ .
وتشير النتائج إلى أنه قد يكون هناك آليات فسيولوجية يمكن استغلالها لتحسين نوعية الحياة بين المرضى الذين يعانون من هذا المرض، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.
فقد توصل الباحثون إلى أن المرضى الذين يعانون من نقص في السائل النخاعي البيوبتيرين- بروتين يشارك في تركيب العديد من المواد الكيميائية في المخ تسمى بالناقلات العصبية، حيث لوحظ أنه في أعقاب إعطاء المرضى جرعات تعويضية للبروتين لتصحيح النقص، اختفت أعراض الاكتئاب إلى حد كبير بين المرضى.