شهدت ولاية "بارا" البرازيلية حادثا فريدا من نوعه، حيث وقع انفجار مفاجئ فى أحد الكهوف القريبة من موقع بناء سد "بيلو مونتى"، الذى يعتبر رابع أكبر سد فى العالم، الأمر الذى أصاب العمال بالموقع بالفزع الشديد، لكن حدثت مفاجأة غير متوقعة زادت فزعهم أضعافا.

فخلال قيام العمال بإخلاء الموقع اكتشفوا ظهور ثعبان "أناكوندا" ضخم يبلغ وزنه 400 كيلو جرام، وطوله 10 أمتار، ويحتمل أنه خرج من الكهف بعد انفجاره، لكن العمال تمكنوا من السيطرة على ذلك الوضع المرعب بطريقة أثارت جدلا واسعا على مواقع الإنترنت، حيث نجحوا فى تقييد "الأناكوندا" فى رافعة موجودة بالموقع والتقطوا مجموعة من الصور لها، وبعد ذلك قاموا برفعها لتظهر باقى أجزاء جسدها.

وحققت تلك الصور عددا كبيرا من المشاهدات على مواقع الإنترنت، كما أثارت موجة من الانتقادات، حيث أعرب الكثيرون عن استيائهم من قيام العمال بتقييد "الأناكوندا" بذلك الشكل وقتلها، مشيرين إلى أنه كان من الأفضل أن يتركوها وشأنها فى بيئتها الطبيعية.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان العمال قد قاموا بقتل "الأناكوندا" أم لا، وفقا لما ذكرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.