التقط أحد زوار كاتدرائية "جوادالاخارا" فى المكسيك مقطع فيديو مرعب يظهر لحظة قيام جثة محنطة بالشمع لفتاة لقيت حتفها منذ نحو 300 عام، بفتح عينيها للحظات قليلة ثم إغلاقهما مرة أخرى، فى واقعة هى الأولى من نوعها منذ قرون طويلة.

وقالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية إن تلك الفتاة، التى يطلق عليها اسم "سانتا إنسونسيا"، لقيت مصرعها إثر قيام والدها بمهاجمتها وطعنها فى الصدر، على خلفية إعلان الفتاة تحولها إلى الديانة الكاثوليكية، الأمر الذى رفضه والدها تماما، لكنها هربت من المنزل وأعلنت تغيير ديانتها، وعند عودتها بعد حفل "القربان المقدس" قام بقتلها؛ وتم نقل جثة الفتاة لاحقا إلى الكاتدرائية لتكون رمزا للمحبة والتضحية.

وتم نشر الفيديو على موقع "يوتيوب"، حيث حقق أكثر من 600 ألف مشاهدة خلال ساعات قليلة، كما أثار موجة من الجدل الواسع، حيث أكد البعض على أن الفيديو مفبرك، فى حين أشار آخرون على أن الفيديو يرصد حدثا خارقا للطبيعة.