تحدى طلاب المدارس الإبتدائية والإعدادية بمناطق قرى جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء، الظروف التى تشهدها مناطقهم من حيث صعوبة التنقل، والوصول لمدارسهم مترجلين لمسافات طويلة.
وتجمع أولياء الأمور فى المدارس، وشرع المدرسون فى شرح الدروس على الطلاب، فيما تعذر وصول المعلمين القادمين من العريش للمدارس اليوم .
وقال الأهالى إن المدارس فى قرى الظهير والجورة والمناطق المحيطة بها، وصل إليها الطلبة الدارسين فى مراحل ابتدائية وثانوية، وأن وسيلة الوصول للمدارس مشيا على الأقدام لمسافات تراوحت ما بين 1 إلى 3 كم لعدم توفر سيارات لنقلهم وصعوبة تحرك السيارات فى تلك الأماكن .
وبحسب أولياء أمور، فإن بعض المعلمين القادمين من العريش، وصلوا لمدارسهم بعد أن استأجروا سيارات خاصة، ووفر الأهالى المياه للفصول التى تمت الدراسة بها فى قرى الظهير وهى مقرات مصالح حكومية تم استخدامها كفصول بديلة بعد تعرض بعض المدارس للتدمير .
كما استخدم الأهالى مكبرات الصوت فى المساجد لقراءة التلاميذ فقرات الإذاعة المدرسية، ونشيد بلادى بلادى وتحية العلم .
وغاب عن زيارة مدارس قرى الشيخ زويد ورفح فى اليوم الأول المسئولين ولجان المتابعة، وكانت مديرية التربية والتعليم أعلنت أن الإدارة التعليمية بالشيخ زويد 90 مدرسة بها 490 فصلًا دراسيًا، مقيد بها 11149 طالبًا وطالبة، ويعمل بها 1174 مدرسًا ومدرسة .

الطلبة أمام فصل دراسى بديل فى مقر مبنى حكومى جنوب الشيخ زويد

طابور الصباح لطلبة جنوب الشيخ زويد

تلاميذ ومعلمون يقطعون مسافات مشيا على الأقدام وصولا لمدارسهم

داخل فصل دراسى جنوب الشيخ زويد