أكد الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة على تحرك مركب عملاقة تابعة لإحدى شركات البترول قبل قليل من منطقة أبو قير بالإسكندرية إلى موقع غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، للمساعدة فى انتشال جثث باقى ضحايا مركب رشيد .
وأضاف محافظ البحيرة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن القطعة البحرية عليها ونش 100 طن و10 غطاسين.
وأوضح سلطان أن هذه المركب تحركت بناء على استجابة من المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء بعد تقدمه بهذا المقترح .
وقال محافظ البحيرة إن الرئيس عبد الفتاح السيسى عقد اجتماعا أمس مع اللجنة الأمنية المصغرة، بحضور رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية، ورئيس المخابرات العامة، رئيس الرقابة الإدارية، استعرض خلاله الموقف بالنسبة لحادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، الذى راح ضحيته عدد كبير من المواطنين المصريين ومن جنسيات أخرى، مشيرا إلى أن الرئيس السيسى، أعرب خلال الاجتماع عن أسف مصر، قيادة وشعبا، لوقوع مثل هذه الحوادث التى تتسبب فى إزهاق الأرواح .
وأوضح المحافظ أن الرئيس وجه بقيام الأجهزة المعنية بالملاحقة القانونية للمتسببين فى الحادث، والذين خالفوا القوانين المصرية والأعراف الدولية، واستخدموا وسائل غير شرعية لتهجير هذا العدد من المواطنين المصريين والأجانب، مستغلين قلة وعيهم فى ظل ظروف إقليمية ودولية، فرضت أن تكون مصر أحد معابر الهجرة غير الشرعية فى هذه المرحلة .
لافتا أن الرئيس وجه بعمل حملات توعية للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية وشملت التوجيهات قيام الحكومة بتنظيم حملات للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى تحيط بالمنطقة، تكليف الحكومة بالتنسيق مع مجلس النواب لإنهاء الإجراءات المتعلقة باعتماد قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتكثيف إجراءات تسويق مبادرة تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر للشباب، التى تم تخصيص مبلغ 200 مليار جنيه لتنفيذها، لاسيما فى المناطق الجغرافية التى تنتشر بها عمليات الهجرة غير الشرعية، وذلك للمساهمة فى القضاء على البطالة كأحد مسببات الهجرة غير الشرعية، حيث تستغل مجموعة من الخارجين عن القانون حاجة الشباب للبحث عن فرص عمل وهمية نظير مبالغ مالية كبيرة كانت كفيلة بأن تكون نواة لفرص عمل قانونية داخل الدولة .