أوردت مجلة “فرويندين” الألمانية أن درجة حرارة الماء السليمة تعد بمثابة سر جمال البشرة والشعر، حيث إن درجة حرارة الماء المثالية تختلف تبعاً للتطبيقات الجمالية المختلفة.
وأوضحت المجلة المعنية بالصحة والجمال أن الماء البارد يعد الأنسب لغسل الوجه، حيث إنه يغلق مسام البشرة، ومن ثم يحد من ظهور الاحمرار غير المرغوب، فضلاً عن تأثيره المنعش، أما الماء الساخن فيسحب الرطوبة والنداوة من البشرة ويحفز الإفرازات الدهنية.
ويعد الماء الفاتر مثالياً للعناية بالشعر، في حين أن الماء الساخن يُجهد الشعر ويتسبب في فقدان فروة الرأس للزيوت الطبيعية، كما يتسبب الماء الساخن في جفاف الشعر والبشرة وظهور القشور بها، طبقاً لما ورد بوكالة الأنباء “الألمانية”.
وتظهر فائدة الماء الساخن الجمالية عند إزالة الشعر من السيقان، حيث إنه يعمل على فتح المسام، مما يساعد ماكينة الحلاقة على إزالة أصغر الشعيرات، ونظراً لأن الماء الساخن يتسبب في جفاف البشرة بسرعة، لذا ينبغي استعمال كريم غني بالدهون بعد إزالة الشعر.