السيسي:

انطباعي كان رائعا بعد لقائي مع «ترامب»

يجب غلق حسابات الإرهابيين على مواقع التواصل فورًا

المصريون عائلتي فكيف أشعر بالراحة وأعرف أن هناك انتهاكات

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه لا يوجد في مصر 40 % نسبة بطالة، مشيرا إلى أن الرقم 13 %، حيث إن الشباب في مصر تحت سن الأرعين 60 مليونا، وعلينا تقديم 600 ألف وظيفة سنويا.

وأضاف الرئيس السيسي، في حواره مع فضائية «cnn» الأمريكية، أنه يتم بذل اكبر جهد وجذب مستثمرين من مصر وخارج مصر، مشيرا إلى أنه يتم إجراء تحقيقات كثيرة من أجل الوصول وراء سبب تحطم الطائرة المصرية العائدة من فرنسا.

وأوضح أن الإرهاب أدى إلى تراجع معدلات السياحة في مصر، مشيرا إلى أنه لا يمكن دعوة السائحين اذا كان هناك خطر يهدد حياتهم، ولكن يتم مراجعة كل الاجراءات الخاصة بالتأمين.

وتابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن هناك إجراءات قوية لمواجهة داعش، مشيرًا إلى أنها ليست كل الإرهاب، بل إن كل من يستخدم العنف لتحقيق أهداف معينة فهو إرهابي، وأن الإرهابيين متواجدون في جميع دول العالم.

وأشار السيسي، إلى أنه في مصر يتم بذل أكبر جهد لتحقيق الأمن والاستقرار، مشيرًا إلى أن الإرهاب ظاهرة تواجه العالم، ومشكلة كبيرة وضخمة.

وأوضح أن الحرب على الارهاب قد تستغرق وقتًا طويلًا، مشيرًا إلى أن هذا الخطر ظهر منذ فترات طويلة، حيث حظر انتشار التكنولوجيا واستغلال الشباب في القتل والتدمير.

علق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على أن مصر هي التي تدفع الإرهابيين لارتكاب عملياتهم، مؤكدا أن من يرتكبون جرائم في امريكا لا يجب أن تكون الدولة وسياساتها هي من دفعتهم لذلك، مشيرا إلى أن ذلك «لي للحقيقة»، متنيا أن يكون قد ساهم في توضيح الرؤية والخطر الذي يواجه جميع دول العالم.

وفي سياق متصل قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن لدينا مُبادرة لتصحيح الخطاب الديني حتى لا يُستخدم الدين في العنف والتدمير، مؤكدًا أن هناك تطرفًا حقيقيًا لابد أن نعترف به، لذلك كشخص مسلم يعمل على مواجهته.

وأضاف «السيسي» أن مصر ترفض العنف والقتل والتخريب والتدمير، مشيرًا إلى أن التحديات في مواجهة الإرهاب كبيرة والحرب على الإرهاب ستمتد لفترات طويلة، قائلا: " نحن نحارب الإرهاب ونقوم بإجراءات أمنية لمواجهة هذا الخطر، منوهًا إلى أن مصر ترفض الإرهاب والتطرف بكل أنواعه".

وأردف الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن إنطباعه كان رائعا بعد لقائه مع دونالد ترامب ومنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون المرشحين لرئاسة أمريكا، موضحا أنه بلا شك سيكون ترامب رئيسا قويا حال إنتخابه.

وذكر «السيسي» أن الولايات المتحدة تقوم بعمل إجراءات أمنية بصفة عامة تجاه اي شخص يقوم بزيارتها، مشيرا إلى أن إدارة حكم البلاد مختلفة والعوامل الأخرى، مشيرا إلى أنه لا يرد أن يظلم اي شخص من المرشحين لرئاسة أمريكا على الإطلاق ولكن خلال الحملات الإنتخابية يكون هناك معتقد يكون قائما على رأي بعينه وقد يتطور بعد مدة الحكم لاكتساب الخبرة.

ووجَّه الرئيس عبد الفتاح السيسي، دعوات لمُواجهة الأيديولوجية المتطرفة التي تحوّل الشباب لأداة القتل والتدمير، مشيرًا إلى أنه على العالم أن ينظر إلى خريطة الإرهاب والتشدّد ليعرف حجم المشكلة، مضيفا أنه يجب الاعتراف بأن هناك تطرفًا دينيًا كي نتمكن من مواجهته، مُطالبًا شركات «الفيس بوك» و«تويتر» و«جوجل» ببذل المزيد لمواجهة خطر الإرهاب علي الإنترنت، وهذا ليس تعديًا على الحريات.

وأشار «السيسي» إلى أنه لابد من غلق حسابات الإرهابيين والمتطرفين علي مواقع التواصل الاجتماعي فورًا حتى لا يتم نشر هذه الأيديولوجية في كل دول العالم.

أجاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، على سؤال حول أن المرشح الأمريكي ترامب، قد يتراجع في مواقفه بعد الفوز بالانتخابات، مؤكدا أنه لا يريد ان يظلم اي شخص علي الاطلاق، مشيرا إلى أن الحملات الانتخابية قد تتضمن رأي معين، وبعد ذلك قد يتم تصحيحه بسبب خبرة الحكم ونصيحة الخبراء.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الأحزاب السياسية في امريكا لا تسمح للمرشحين الوصول لهذا المنصب إلا إذا كانوا مؤهلين بشكل كامل لإدارة البلاد، مؤكدا أنه لا يوجد ديكتاتورية عسكرية في مصر، وأن المرشحة الأمريكية هيلاري كليتون لم تتحدث عن ذلك خلال لقائها الأخير معه، مشيرا إلى أن هناك دستور وقانون وإرادة للمصريين التي لا تسمح لأي زعيم البقاء في السلطة لأكثر من 4 سنوات.

وجاء رد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على سؤاله حول قراراه خوض الانتخابات الرئاسية القادمة في 2018، بأنه يجب تأجيل هذا الأمر لأن التحديات في مصر عديدة ويجب النجاح في مهمته أولا، مشيرا إلى أن إرادة المصريين تمثل أهمية كبرى.

وأوضح الرئيس السيسي، أنه يعد بأن يكون هناك دولة قوية تقوم باصلاحات قوية دون المساس بالفقراء، مشيرا إلى أن هناك فارقا بين القضاء على الدعم، وإصلاح منظومة الدعم، مضيفا أنه في مصر يتم تقديم الدعم لكل فئات المصريين دون تفرقة بين الفقراء والأغنياء، مشيرا إلى أن الغني يأخذ جزءا كبيرا من ميزانية منظومة الدعم، وبالتالي لا يتم دعم الفقير بطريقة صحيحة.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن الشعب المصري عائلتي وأسرتي فكيف أشعر بالراحة وأعرف أن هناك انتهاكات لحقوق الإنسان بين أهلى واسرتى، مضيفا أنه عندما نتحدث عن ظاهرة التطرف والإرهاب يجب ان نتحدث عن إجراءات أمنية وحاسمة ولكن أمريكا تقوم بعزل هذا الأمر عن حقوق الإنسان.

وأشار السيسي، إلى أننا لو سمحنا بإنتهاكات حقوق الإنسان بسيناء لانتهت حملة الإرهاب في عامين، مؤكدا أننا كنا حريصين على عدم إيزاء المدنيين الذين يعيشون في سيناء، قائلا «حرصنا على ألا تؤذي حملة الإرهاب المدنيين بسيناء ولكن أمريكا لا تنظر لهذا الأمر».

ولفت إلى أننا نحارب الإرهاب ونقوم بإجراءات أمنية لمواجهة هذا الخطر ،الإجراءات الأمنية بأمريكا تغيرت عن سابقتها في الثمانينيات بسبب الأوضاع الأمنية، مؤكدا أنه لا يوجد في مصر إنتهاكات أو تجاوزات لحقوق الإنسان.

ووعد الرئيس عبد الفتاح السيسي، المصريين بإصلاحات ومواجهة الأزمات الإقتصادية بكفاءة، موضحا أنه سيكون هناك تعامل مع التحديات المختلفة دون التأثير او المساس بالبسطاء او الفقراء، والعمل على جذب الاستثمارات.

وأكد «السيسي» أن إلغاء الدعم لن يمس الفقراء، منوها إلى أن الدعم في مصر يقدم لكل فئات المصريين الفقير والغني دون اي تفرقة، مشيرا إلى أننا نسعى لوضع إجراءات حماية للمحتاجين للدعم بصورة أكبر، موضحا أن النمو السكاني هو التحدي الاقتصادي الأكبر حاليا، لافتا إلى أننا ننمو بنسبة 2.5% سنويا بمعني 2.5 مليون كل عام، وفي نهاية العام الجاري سوف نصبح 92 ونصف مليون، لذلك نحن بحاجة الي رعاية صحية وتعليم وفرص عمل وغذاء.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تحطم الطائرة الروسية السبب وراء تراجع السياحة، قائلًا: "إنه يتم إجراء تحقيقات موسعة في هذا الشأن ودراسة مختلف الاحتمالات، ومازال الوقت مبكرًا لمعرفة السبب الحقيقي لتحطم الطائرة".

وأضاف الرئيس السيسي، أن الانطباع العالمي الذي تم تشكيله عن مصر خلال السنوات الأربع الماضية، حول الاستقرار كان له أثر كبير على السياحة وأثر سلبي على حجم العملة الصعبة التي تدخل إلى مصر من هذا القطاع.

ووجهت مذيعة شبكة «CNN» الأمريكية سؤالا للرئيس عبد الفتاح السيسي، حول خطة المرشح لرئاسة أمريكا دونالد ترامب بحظر المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد «السيسي» أن الولايات المتحدة بصفة عامة تجرى إجراءات أمنية قوية وصارمة تجاه من يزورها، خاصة خلال السنوات الأخيرة.

وأوضح أنه من المهم معرفة أنه خلال الحملات الانتخابية، يتم إطلاق العديد من التصريحات، ويقال الكثير من الكلام، ومع ذلك فإن الحكم شيء مختلف ويخضع لأمور أخرى كثيرة.

وتابع:«لا أريد أن أظلم أى شخص نتحدث عنه على الإطلاق، ولكن خلال الحملات الانتخابية، هناك تصورات ومعتقدات قائمة على رؤى معينة ووجهات نظر، وبعد ذلك تتحول وجهات النظر هذه، ويتم تصحيحها وتطويرها بناء على تجربة الحكم والخبرة».