استياء وغضب وشلل مرورى مستمر يتكرر بشكل يومى أمام المواطنين والطلاب والموظفين الذين دائما فى حالة تأخرهم عن الوصول للعمل فى المواعيد المحددة لهم، خاصة فى مدينة نصر والمهندسين و6 أكتوبر ومنطقة الهرم وفيصل والدائرى ومحور 26 يوليو، بسبب أعمال الصيانة التى تنفذ بشكل عشوائى فى الطرق والميادين ويترتب عليها حالة التكدس المرورى.
وتهتم إدارة المرور والمحافظة فقط فى باستخراج التصاريح المناسبة لأعمال الصيانة دون التفكير فى وقت مناسب لا يضر بمصالح المواطن، لا يشغلهم بدء عام دراسى أو بدء موسم صيفى، لكن الامر يقتصر على استخراج التصاريح فقط، وبعدها تستغل الشركة المسئولة عن التنفيذ ذلك وتخالف ما التزم به التصريح، وتبدأ أعمالها دون وضع علامات إرشادية للمواطن، كما يتجاهل المرور أيضا اختيار طرق بديلة تسهل للمواطن البعد عن التكدس المرورى الذى قد يشاهده فى بداية يومه أو فى نهايته.
وتابع اللواء مدحت قريطم، مساعد أول وزير الداخلية الاسبق للشرطة المتخصصة، قائلا، أن استخراج تصاريح أعمال الصيانة لا يتم إلا عن طريق الادارة العامة للمرور وذلك بعد موافقة المحافظة، مؤكدًا أن هناك أعمال صيانة سريعة ويتم اختيار أوقات ليلية لتنفيذها وذلك رغبة فى تسهيل الحالة المرورية على المواطن.
وأوضح قريطم لـ"اليوم السابع"، أنه يجب على المرور وضع خطة مرورية كاملة لاختيار توقيت مناسب لإجراء أعمال الصيانة الدورية للطرق، وتقديم طرق بديلة تخدم المواطن وتمنع التكدس، مشيرا إلى أن المحافظين هم المسئولين عن وقت بدء العمل والمرور دوره اختيار الساعات التى تتناسب مع المواطن.
فأما عن المشاريع القومية، أكد قريطم أنه لا يمكن وقف استكمال الأعمال القومية فى أى وقت سواء مدارس أو غيره، لان هذه المشاريع تخدم المواطن وتعطيلها قد يتعارض مع الخدمات المقدمة من الدولة للمواطن.
اللواء مجدى الشاهد:" المسئولون يختاروا توقيت أعمال الصيانة وهم فى الساحل الشمالى"
من جانبه قال اللواء مجدى الشاهد المدير الاسبق للإدارة العامة للمرور، أن مصر تعانى من أزمة اختيار أوقات الصيانة، وقد يتكرر الموقف بصفة دائمة كل عام ومع ذلك لا يوجد اهتمام بأوقات المواطنين، مضيفًا أن المسئولين عن اختيار توقيتات أعمال الصيانة ربما أن يكونوا فى الساحل الشمالى وليس لديهم الوقت الكافى لدراسة التوقيت المناسب للعمل.
وأضاف الشاهد فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن التنسيق يجب أن يتم عن طريق المحافظة ودراسة أفضل وقت لاستكمال أعمال الصيانة دون تعطيل مصالح المواطنين بشكل قد أصبح مستمر ومتزايد، موضحا أنه يجب إنشاء مجلس أعلى يختص باختيار أفضل الأوقات لأعمال الصيانة ويكون عن طريق مجلس الوزراء والمحافظة وإدارة المرور ودارسة الموقف جيدا حتى نستطيع أن نقوم بأعمال صيانة تخدم المواطن لا لتعطيله.
وأشار الشاهد، يجب على المرور بصفته جهة مختصة باستخراج تصاريح أعمال الصيانة، أن تدرس الوقت المناسب للسماح بأجراء ذلك، ويتم ذلك عن طريق الرجوع للمحافظة والوقوف على وقت لا يتعارض مع المواطن.
عضو لجنة الطرق بالبرلمان:"الحكومة الحالية مكتبية لا تصلح أن تتعامل مع 90 مليون مواطن"
وأوضح محمد عبد الله زين الدين عضو لجنة النقل بالبرلمان، أن السبب الرئيسى فى مشاكل اختبار الأوقات المناسبة لإجراء أعمال الصيانة بالطرق هو عدم التنسيق بين الجهات المختصة، والمسئول ربما لا يعنيه ما سيتعطل إثر اختيار الوقت المناسب ولا يوجد تحديد للبعد الزمنى، مشيرا إلى أن المحافظة لها دور كبير فى دراسة مكان عمل الصيانة والموافقة والرفض عليه.
واستكمل عبد الله لـ"اليوم السابع "، أن شركات المقاولات بعد حصولها على تصاريح أعمال الصيانة بالطرق تخالف ما متفق عليه وذلك بسبب عدم المتابعة والمراقبة من الجهات المعنية، مؤكدا أن الشركات لا تلتزم بوضع اشارات لغلق الطرق ووضع علامات استرشادية جيده للمواطنين. فيما أكد عبد الله، أنه تقدم بطلب احاطة لرئيس مجلس النواب لاستجواب وزير النقل بشأن أزمة اختيار أوقات الصيانة بالطرق والأماكن العامة.
وأضاف عبد الله، نمر بظروف صعبه ونحتاج إلى إعادة تنظيم، لأن المسئولين لا يشعرون بالحدث إلا بعد وقوعه، وجميع الجهات تعمل بشكل منفصل دون التنسيق سوياً، مؤكدا "ان ازمة التنسيق مضيعه البلد كلها وتضارب الاجهزة ببعظها ساعد فى هجرة الناس بره البلد والحكومة الحالية مكتبية لا تصلح أن تتعامل مع 90 مليون مواطن ونحتاج إلى حكومة تتفهم السياسة جيدا ".
المواطنون يصرخون لـ"اليوم السابع" بسبب أعمال الصيانة العشوائية
كما استطلع "اليوم السابع" آراء عدد من المواطنين عن أزمات التكدس المرورى المستمر بسبب أعمال الصيانة العشوائية، فقال "السيد حجازى"، لا يوجد اهتمام بمصالح المواطن، ونتأخر بشكل يومى على المواعيد المحددة لنا فى العمل، بسبب أعمال الصيانة العشوائية التى تنفذ فى مواعيد غير لائقة لأوقاتنا. وأشار "أحمد عوض"، "كل يوم بروح جامعتى متأخر فى 6 أكتوبر بسبب أعمال الصيانة إلى بتتنفذ فى وقت المحاضرات، ومهما صحيت بدرى بلاقى سبب فى الطريق بيعطلنى".
وأضاف محمد إبراهيم: "أن هناك أعمال صيانة تتم أعلى الدائرى من الرماية إلى مخرج المعادى، ويترتب عليها تكدس مرورى مستمر، وتعطيل عن العمل وخصومات متكررة بسبب التأخير".