على هامش تواجده في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ... أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، حوارًا لقناة "PBS" وتحدث عن الحالة المصرية ووصفها بشبة الدولة، كذلك التقارب المصري الإيراني ووجود مجالات تعاون بين البلدين منتظر، كذلك شدد على أن الرئيس المصري لا يمكنه البقاء بمنصبه أكثر من فترته الرئاسية.

حديث الرئيس دار حوله العديد من التساؤلات وتطلب تحليل لحواره .. والسطور القادمة توضح رسائل السيسي للمصريين وللقيادة الأمريكية ..

*دور المؤسسات جعلنا شبة دولة:

في البداية، قال الدكتور محمود الطرشوبي، الباحث بالشئون الدولية، إن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع صحيفة "واشنطن بوست" وتأكيده أن مصر شبة دولة، قصد بها أن دور المؤسسات غائب، ومازالت المؤسسات غير مستقلة ولا تعي دورها جيدًا، مشيرًا إلى أن الأزمات الصغيرة باتت تعجز الحكومة أمامها ويضطر أن يتدخل الرئيس لحلها، فغابت دولة المؤسسات وحلت دولة الفرد.

وأوضح "الطرشوبي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن "السيسي" أكد على احتياج مصر للاستقرار، وقصد به أن الحدود أصبحت مهددة بما يجري بالمنطقة منها الحدود الليبية، وسيناء وباب المندب جراء ما يحدث باليمن، فلذلك شدد على أهمية وجود الاستقرار حتى تتضح رؤية اقتصادية داخلية للبلاد تشجع المستثمر لإقامة مشاريع بمصر، والذي بدوره يعود بالفائدة على العملة وعلى السوق المصرية.

كما أشار إلى أن عدم وجود رؤية واضحة لمكافحة الفساد بشكل جيد وبمنتهى الجدية يؤدي إلى عدم الاستقرار الداخلي.

*احترم الدستور:

وفي السياق ذاته، أكد الدكتور محمد السعدني، الكاتب والمحلل السياسي، أن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي، لإحدى القنوات الأمريكية والذي شدد فيه على أنه لا يمكن للرئيس أن يبقى بمنصبه أكثر من فترته الرئاسية، أثبت احترام "السيسي" لإرادة الشعب وكذلك القوانين الدستورية.

ووصف "السعدني"، في تصريح لـ"صدى البلد"، حديث السيسي حول التعاون مع إيران بأنه "خطوة جيدة، وستمنع إيران من الاستمرار في مغامراتها"، مشيرًا إلى أن وقف إيران ما تخطط له بالمنطقة هو الحوار الدبلوماسي والتعاون معها وليس بالقوة وانتقادها دائمًا.

وأوضح أن تكرار السيسي لكلمة مصر "شبه دولة"، قصد بها غياب دور المؤسسات نظرًا لعدم إدارتها الأزمات التي يواجهها الشعب بشكل صحيح.

* تعاون نووي مع إيران:

قال الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، أن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي، لقناة أمريكية وتخصيصه جانبا من الحديث عن التعاون مع إيران، أمر جيد نظرًا لدور إيران في المنطقة.

وأوضح "عودة" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن التعاون بين مصر وإيران سيكون في المجال النووي، وستنضم روسيا لهذا التعاون ليصبح تعاونا ثلاثيا بين تلك الدول.

كما أشار إلى أن السيسي، وجه رسالة للقيادة والحكومة الأمريكية برفض المصريين التمييز بينهم عن طريق الدين، مشيرًا إلى أن السيسي، نقل حسن التعايش بين أبناء الوطن بمختلف ديانته، وليس كما يفسرها الجانب الأمريكي.