هاجم الإعلامي أحمد موسى، أمس السبت، الشباب المصري، مشيرًا إلى أنهم ينصرفون عن فرص العمل التي تعرضها وزارة القوى العاملة ورجال الأعمال.

وقال موسى خلال برنامجه "علي مسئوليتي" المذاع عبر فضائية "صدي البلد" : "وزارة القوى العاملة ورجال أعمال ومستثمرين بيطلبوا ناس للشغل ومحدش بيروح، أقسم بالله العظيم الـ بقوله ليكم حقيقي، هناك فرص عمل بالألاف والناس لا تروح، هو عايز يشتغل في المهن الحكومية لكن لا يريد العمل في مصنع".

وتابع: "البطالة موجودة في كل دول العالم وحتي أمريكا بها بطالة عنصرية في تشغيل المواطنين بأمريكا".

وأكد أن هناك أشخاص مستفيدون من هجرة الشباب غير الشرعية إلى الخارج وهم سماسرة تجارة البشر، قائلاً: "الدول الأوروبية دلوقتي مبقاش فيها شغل".

وكانت مركب هجرة غير شرعية بمحافظة البحيرة، قد تعرضت للغرق الأربعاء الماضي، بمياه البحر المتوسط، على مسافة 12 كيلومترًا من سواحل مدينة رشيد، وكان على متنها أكثر من 400 فرد، فيما قطع المئات من أهالى منطقة برج رشيد بالبحيرة، الطريق الدولى الساحلى احتجاجًا على بطء عمليات انتشال جثث المفقودين، وافترش الأهالى الطريق ووضعوا المتاريس والحجارة لمنع مرور السيارات، مما أدى إلى تكدسها لمسافات طويلة.

وبحسب تحريات المباحث، فإن المركب الغارقة تحركت من برج مغيزل بدائرة مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، وغرقت فى عرض مياه البحر المتوسط.

كما أرجع الناجون أن سبب حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية إلى الحمولة الزائدة، متهمين صاحبها بالتسبب في غرقها وتعريض حياتهم للخطر، وأوضحوا أنهم دفعوا مبلغ 20 ألف جنيه ووقعوا على ايصالات أمانه مقابل الهجرة لإيطاليا.

وأشارت تقارير حكومية عرضت على رئيس الوزراء شريف إسماعيل، يوم السبت، خلال الاجتماع الوزاري لبحث الإجراءات اللازمة لمواجهة تلك الظاهرة، أن عدد الوفيات نتيجة الحادث وصل إلى 164 حالة وفاة، و164 حالة تم إنقاذها، وقد تم تسليم 70 من جثامين الضحايا لذويهم، ويتبقى 94 جثمانًا.

وفي ذات السياق طالب عبدالفتاح السيسي على لسان السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، الأجهزة المعنية بالملاحقة القانونية للمتسببين في الحادث، معربًا عن أسف مصر، قيادة وشعبًا.