بدأ متحف ملوي بالمنيا رسميا استقبال زواره اليوم السبت، والذي افتتحه الدكتور خالد العناني وزير الآثار؛ وذلك بعد أن تعرض للسرقة والاحتراق نتيجة اعتداء غاشم عليه من متطرفين قاموا بتدميره خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013، حيث تم تدمير واجهاته وسرقة بعض محتوياته.

وطوال أكثر من عامين قام فريق الأثريين والمرممين والعاملين بالمتحف ومعاونين لهم في إطار مشروع أعدته وزارة الآثار لترميم المتحف بإعادته للحياة مرة أخري وإنقاذ مئات القطع الأثرية سواء من التي تدمرت وبقيت في المتحف أو التي تمت سرقتها واستعادتها الشرطة مرة أخرى.

وقد حصل موقع صدى البلد على 50 صورة تصور مراحل العمل بالمتحف وذلك عقب تعرضه للتدمير وحتي تم افتتاحه وتظهر فيها روح الجماعة التي سادت بين أعضاء فريق العمل,حيث كانوا أسرة واحدة عملت علي تحقيق حلم مدينة ملوي والمنيا في معالجة أثار الإعتداء الغاشم الذي تعرض له المتحف,وقد ظهرت نتيجة ذلك في إعجاب كل من شاهدوا المتحف بعد إفتتاحه بمستوي الترميم الذي تم والعرض المتحفي للقطع الأثرية

وتظهر في الصور أعمال تأهيل وزيارة لجنة اليونسكو له للإطلاع علي العمل,ومتابعة إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف والمهندس وعد الله أبو العلا رئيس قطاع المشروعات وأحمد الليثي مدير عام المتحف وأحمد حميدة مدير عام المتحف الأتوني ورئيس لجان اختيار القطع وجرد المسترد منها والاشراف علي تنفيذ سيناريو العرض

ورصدت الصور العمل داخل مخازن الأشمونين لاختيار القطع الاثرية للمتحف ومراجعة القطع المستردة لاختيار الصالح منها للعرض المتحفي من أحمد الليثي والدكتورة امنية زعلول ومحمد علي,ووضع بطاقات العرض المتحفي,ومتابعة احمد الليثي مدير المتحف واسامة طلعت للتجهيزات النهائية للمتحف

أحمد الليثي مدير عام المتحف وجه الشكر لكل من شاركوا في العمل,ومنهم فريق المتحف (جيهان،اسامة،مجدي،حسام،محمد،محمد،طه،فاطمة،اسراء،نزيه،اماني،شيماء،عمرو،صابر،اسماء،ادور،خلف،ناصر،مدحت،يحيي،طه،احمد،رضا،فرغل،طارق،حسانين،مسامح،علي،حماد،احمد،حسن،محمد،صفاء،امل،رشا،نجلاء،علاء،حسين،حسين،يوسف،مصطفى،محمد،عبد اللطيف،صابر،ام حنان),وجمال عليش وسامح المصري وفريقيهما من خيرة شباب المرممين ومن سبقهم من فريق الترميم

من جانبه قال أحمد حميدة رئيس لجان اختيار القطع والاشراف علي تنفيذ سيناريو العرض أن الهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف كلفته بتمثيل قطاع المتاحف في اللجنة المشكلة من اليونسكو لمتابعة اعادة تاهيل متحف ملوي,وبعدها تمت مناقشة سيناريو العرض المقترح وطلبت مني تشكيل لجنة من الاثاريين لاختيار قطع اثرية جديدة لدعم العرض المتحفي من مخازن الاشمونين و البهنسا

وتابع:عملنا علي مدار شهور لاختيار تلك القطع,و تم اختياراكثر من 500 قطعة لتتطابق مع سيناريو العرض المتحفي الذي يمثل انعكاسا لمدينة ملوي عبر العصور ويشعر معه الزائر للمتحف بالانتماء لمدينته,علي الرغم من الصعوبات التي واجهتنا كفريق عمل الا اننا تحدينا كل الظروف,وتم انهاء عمل لجنة الاختيار لندخل في مرحلة جديدة,حيث تم تكليف الزميل احمد الليثي للعمل كمدير عام للمتحف

وإستطرد:قامت رئيسة القطاع بتشكيل لجنة بقرار وزاري لمراجعة القطع المستردة واعادة جردها واختيار منها الافضل للعرض المتحفي,و قامت اللجنة بالعمل في اختيار القطع التي تتوافق مع السيناريو الجديد,وبعد انتهاء اعمال الاختيار وتجميع القطع الاثرية ووضع التصور النهائي للسيناريو,قام الزملاء بمتحف ملوي بنقل تلك القطع للمتحف,ومن هنا بدأت الخطوات التنفيذية للعرض المتحفي والفنارين والعرض الحائطي والمكشوف,و قام المبدع سامح المصري مدير عام ترميم غرب ووسط الدلتا وفريقه بتنفيذ ما جاء بالسيناريو

وأضاف:تم العمل في تنفيذ السيناريو لمدة شهر,وتم عمل بانارات لتوضيح فكرته وتم تصميمها ومراجعتها علميا عن طريق رئيس القطاع,وتم عمل بطاقات توضيحية لتوضيح محتويات الفتارين الخاصة بعرض القطع الأثرية في المتحف الي ان وصلنا به للشكل الذي ظهر عليه في الإفتتاح