سادت حالة من الاستياء الشديد والغضب العارم بين أهالى البحيرة، خاصة مركز ومدينة رشيد وأهالى ضحايا مركب "موكب الرسول رقم واحد" بسبب تجاهل رئيس الحكومة والوزراء المعنيين، مؤازرتهم والحضور لموقع الحادث لمشاركة المتضررين فى أحزانهم، مشيدين بزيارة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق لمدينة دمنهور فور علمه بحادث تصادم أتوبيس مدرسة الأورمان العام الماضى.

واليوم انتقد أهالى ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية تأخر زيارة وزير الصحة لمستشفى رشيد العام لمتابعة انتشال جثث الضحايا قائلين: "لسه فاكر وجاى بعد 4 ايام" وتجمهروا حول الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، منتقدين عدم جاهزية مستشفى رشيد لاستقبال عدد الجثث لعدم وجود ثلاجات كافية لحفظ الموتى.

واشتكى أهالى الضحايا للوزير عمليات توزيع الجثث على عدة مستشفيات بمحافظات البحيرة والاسكندرية وكفر الشيخ قائلين: "هو علشان نتعرف على جثث ابنائنا نلف المستشفيات كعب داير".

وكان الدكتور أحمد عماد الدين راضى وزير الصحة بعد 4 أيام من وقوع حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، قد زار اليوم مستشفى رشيد العام لمتابعة الاجراءات الخاصة باستقبال الجثامين وكذلك اجراءات تسليم حالات الوفاة التى تم التعرف عليها الى ذويهم، مما اثار غضب اهالى الضحايا منتقدين تاخر زيارة الوزير للإطمئنان على سير عمليات نقل الضحايا للمستشفيات.

وقدم الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، تعازيه لأسر ضحايا غرق مركب الهجرة غير الشرعية أمام سواحل رشيد.

وأكد لأسر ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية أن الدولة بجميع أجهزتها تقدّم لأبنائها من المواطنين المصريين كافة أشكال الرعاية سواء كانت صحية أو اجتماعية أو مادية، وفقًا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، حيث إنه يتابع منذ اللحظة الأولى للحادث جميع التطورات.

وقام الوزير ويرافقه الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة بتفقد الوضع الراهن وجاهزية المستشفيات للتأكد من تقديم الخدمات الطبية الأولية للمصابين، بالإضافة إلى تفقد جاهزية مشارح المستشفيات، لاستقبال جثامين الضحايا في هذا الحادث الأليم والتأكد من سرعة استخراج شهادات الوفاة تسهيلًا لذوى الضحايا.

كما تفقدا غرفة حفظ الموتى بالمستشفى وغرفة الاشعة المقطعية الجديد وكذلك مبنى الطوارئ الجديد الجارى إنشاؤه بالمستشفى على مساحة 400 متر.

وأشاد بجاهزية المستشفى والاطقم الطبية والمفتشين الصحيين فى التعامل مع الحادث واستقبال ورعاية المصابين وكذلك حالات الوفاة.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة أنه تم حتى ظهر اليوم استخراج 164 جثة تم تسليم 70 منهم إلى ذويهم وتتبقي 94 جثة موزعة على المستشفيات المركزية بالمحافظة، كما اشاد بدور وتكافل اهالى رشيد فى التعامل مع الحادث واستقبال اهالى المفقودين الامر الذى يعكس المعدن النفيس للمصريين وتكافلهم عند الشدائد.

كما التقى المحافظ باهالى واسر المفقودين بمنطقة البوغاز برشيد وقدم لهم واجب العزاء وطمائنهم ان عمليات البحث عن المفقودين وانتشال الجثث تتم على قدم وساق بمعرفة القوات البحرية وحرس الحدود بمساعدة لنشات الصيادين.

حضر زيارة الوزير اللواء هشام لطفى مساعد اول وزير الداخلية لغرب الدلتا واللواء علاء الدين شوقى مدير امن البحيرة والدكتور علاء عثمان وكيل وزارة الصحة.